موجوعين

وفاة 5 مدنيين خلال مشاركتهم في إطفاء الحرائق في المحاصيل الزراعية بريف الحسكة

توفي خمس مدنيين وأصيب سبعة آخرين بحروق أثناء محاولتهم إخماد الحرائق التي اندلعت في المحاصيل الزراعية في قرى بلدة اليعربية والجوادية أقصى شرق الحسكة.

وأفادت مصادر محلية بريف الحسكة لتلفزيون الخبر “باندلاع حرائق واسعة في المحاصيل الزراعية في محيط قريتي تل علو والوادي ( كريفاتي) و الكوز في ريف بلدة اليعربية التابعة لمنطقة المالكية شرقي الحسكة عصر السبت”.

وأضافت المصادر “سارع الأهالي بأعداد كبيرة مع فرق الإطفاء واللجان المدنية وأصحاب الجرارات الزراعية والصهاريج إلى مكان الحريق”.

وبحسب المصادر فإن “خمسة مواطنين فقدوا حياتهم وأصيب سبعة آخرون بحروق، حالات بعضهم خطرة، أثناء مشاركتهم في إطفاء الحريق، تم نقلهم إلى المشافي في المالكية والمعبدة”.

وأوضحت المصادر أنه “عرف من المتوفيين كل من راغب ابراهيم الحميد وعزيز صالح الداموك ومحسن الفرحان من قرية الكوز وأيمن الذياب من بلدة الجوادية وزوجة كمو الليل من قرية الوادي، ومن المصابين عرف صالح علي اسماعيل محمد وعلي مفضي العباس”.

وكان ثلاثة من المدنيين فقدوا حياتهم أثناء مشاركتهم في إطفاء الحرائق بريف بلدتي تل براك وتل حميس ومدينة عامودا شمالي شرقي وشمالي الحسكة في وقت سابق.

كما أصيب عدد آخر بحروق شديدة ثلاثة منهم أشقاء في قرية تل الطحين بريف القامشلي، والذين أطلق عليهم جميعاً من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقب “شهداء السنابل”.

في حين انتشرت صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام توضح حالات الصدمة والحزن والقهر التي انتابت الفلاحين والمزارعين الذين أحرقت محاصيلهم.

وتشهد محافظة الحسكة، عاصمة القمح السوري، موجة حرائق كبيرة بدأت منذ شهر وأدت لاحتراق وتلف مساحات كبيرة من محصولي القمح والشعير، حيث وصلت إلى أكثر من 250 ألف دونم تعتبر ربع المساحة المزروعة.

في حين أعلنت الحكومة وعلى لسان وزير الزراعة فيها المهندس احمد القادري خلال زيارته الأخيرة للحسكة بأنها “لن تقوم بتعويض الفلاحين المتضررين من حرق محاصيلهم لأنها عير مشمولة بأنظمة و قوانين صندوق الكوارث الطبيعة”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق