اخبار العالم

ما الذي سيجلبه الصينيون للعالم هذه المرة؟.. افتتاح مهرجان لحوم الكلاب في مدينة “يولين”

افتتح مهرجان لحوم الكلاب المثير للجدل في مدينة يولين الصينة، على الرغم من محاولات الحكومة حظره لأسباب صحية ناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

ويأتي ذلك فيما يحذر الخبراء، بحسب صحيفة ” نيويورك بوست”من أن مهرجان لحوم الكلاب السنوي في المدينة يمكن أن يكون بمثابة “أرض خصبة” للأمراض، ويشكل تهديداً كبيراً للصحة العامة”.

ويتوافد الآلاف عادة على المهرجان الذي يستمر 10 أيام في مدينة يولين الجنوبية الغربية في الصين، لكن النشطاء قالوا إن الحضور هذا العام قد انخفض، ويأملون أن يكون الحدث هو الأخير.

وقال بيتر لي، أخصائي السياسات في الصين في منظمة “Humane Society International Human Rights”: آمل أن تتغير يولين ليس فقط من أجل الحيوانات ولكن أيضا من أجل صحة وسلامة شعبها”.

وأضاف: “إن السماح بالتجمعات للتجارة واستهلاك لحوم الكلاب في الأسواق والمطاعم المزدحمة باسم المهرجان يشكل خطرا كبيرا على الصحة العامة”. وتابع: ” لحم الكلاب هو أرض خصبة محتملة لانتشار الوباء”.

وأصدر خبراء الصحة تحذيرات جديدة مفادها أن بيع الكلاب ليس ضد حقوق الحيوان فحسب، ولكنه يفرض مخاطر حقيقية على الصحة العامة.

وقالت تشانغ تشيان تشيان، الناشطة في مجال حقوق الحيوان، إنها تعتقد في النهاية أنه سيتم حظر مهرجان لحوم الكلاب.

وأوضحت: “من خلال ما نفهمه من محادثاتنا مع بائعي اللحوم، قال القادة إن استهلاك لحوم الكلاب لن يُسمح به في المستقبل  لكن حظر استهلاك لحم الكلاب سيكون صعبا وسيستغرق بعض الوقت.

يشار إلى أن غالبية الصينيين لا يأكلون الكلاب، وتبين نتائج المسح أن 64% من السكان يريدون إنهاء هذه التجارة.

وتدرس الحكومة قوانين جديدة لحظر تجارة الحياة البرية وحماية الحيوانات الأليفة بعد أن أجبر تفشي فيروس كورونا البلاد على إعادة تقييم علاقتها بالحيوانات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق