سياسة

لافروف يعد برد “سوري روسي” يحسم معركة إدلب في أقرب وقت ممكن

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن”الجيش السوري وروسيا لن يتركا دون رد تصرفات الإرهابيين في إدلب، وسيتم حسم الوضع دون أي تنازلات للإرهابيين”.

وقال لافروف، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين : “بالطبع، لن نترك مثل هذه الحيل دون رد فعل صارم، لا نحن ولا الجيش السوري”، مشيراً إلى أن “مذكرة سوتشي لا تعطي أي عفو عن الإرهابيين”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي بحسب وكالات أنباء ” أن” الشيء الرئيسي هو أنه، ووفقًا لمذكرة سوتشي، تم التوصل إلى اتفاق بشأن الحاجة إلى فصل المعارضة المسلحة عن الإرهابيين من “جبهة النصرة”.

وتابع “وينبغي أن تقوم جمهورية تركيا بالدور الرئيسي في هذا الأمر وفقا للاتفاق الذي أبرم بين الرئيسين الروسي والتركي”.

وأشار الوزير الروسي إلى أنه “ينبغي القيام بهذا في أقرب وقت ممكن، لان الوقت ينفد، وهؤلاء الإرهابيون، بالإضافة إلى ذلك، ينفذون هجمات استفزازيه باستمرار”.

وكانت روسيا وتركيا وقعتا عام 2018، مذكرة حول استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، و إنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول الخط الفاصل بين “المسلحين” والجيش السوري بعمق 15 إلى 20 كيلومترًا مع انسحاب المسلحين المتشددين.

يذكر أن الجيش العربي السوري بدأ مؤخرا عملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي المتاخم لمحافظة إدلب، تمكّن خلالها من استعادة عدد من البلدات والتلال الاستراتيجية، مهدت للسيطرة على كفر نبودة وقلعة المضيق.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق