سياسة

لافروف يشدد على ضرورة بسط الدولة السورية سلطتها الكاملة على أراضيها

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على “ضرورة بسط الدولة السورية سلطتها الكاملة على أراضيها، مع ضرورة القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلب”.

وجدد لافروف، بحسب وكالة “سانا”، “التأكيد على استمرار بلاده في تقديم الدعم لسوريا في مكافحة الإرهاب والتوصل إلى حل سياسي للأزمة فيها”.

وحول المحادثات في ما يخص ليبيا التي جرت يوم الإثنين في العاصمة الروسية موسكو، قال لافروف أنها “انتهت دون التوصل إلى اتفاق نهائي للتسوية”.

وشدد لافروف على أن “نقل المسلحين من إدلب إلى ليبيا هو أمر خطير من شأنه أن يعقد الوضع في المنطقة”.

وأكد لافروف على “ضرورة تشجيع جميع الأطراف على الاتفاق لا على تسوية الأمور بالقوة”.

وحمل لافروف “حلف شمال الأطلسي مسؤولية تدهور الأوضاع في ليبيا”، قائلاً: “الناتو قام بتدمير الدولة الليبية عام 2011 وما زالنا نعاني من هذه المغامرة غير القانونية إلى الآن””.

وفي السياق ذاته، أعرب لافروف عن “قلق بلاده إزاء تصعيد الولايات المتحدة للتوتر في المنطقة، واغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني هو ذروة الأعمال الأمريكية غير المشروعة وخرق لكل الأطر القانونية الدولية والإنسانية”.

ودعا لافروف إيران والولايات المتحدة “إلى ضبط النفس وحل الخلافات والمشاكل عبر الحوار”، معرباً عن “استعداد بلاده للمساعدة في هذا المجال إذا اقتضى الأمر”.

يذكر أن الاحتلال التركي يقوم منذ أسابيع بنقل مقاتلي الفصائل المسلحة التابعة له في سوريا إلى ليبيا للقتال في صف “حكومة الوفاق”، مغرياً إياهم بمبالغ مالية كبيرة ورواتب شهرية واعداً إياهم أيضاً باعطائهم الجنسية التركية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق