موجوعين

طالبات في سكن الطبالة بدمشق تشتكين: الغرف لا تدفئة ولا إنارة

تعاني الطالبات في سكن الطبالة الجامعي الملاصق لكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية في دمشق، من انعدام التدفئة والإنارة في غرفهم.

واشتكت الطالبات، عبر تلفزيون الخبر، من “انقطاع طويل للتيار الكهربائي، سببه التقنين الطويل وخروج المولدة المخصصة لسكن الطالبات عن الخدمة منذ فترة طويلة”.

وقالت ريمي، إحدى الطالبات في سكن الطبالة لتلفزيون الخبر، إن “المولدات خارج الخدمة منذ السنة الماضية، وقامت الإدارة بتصليح مولدات وحدات الشباب، وبقيت مولدات ووحدات البنات خارج الخدمة”، مردفة “نجلس ساعات طويلة دون تدفئة ولا حتى إنارة”.

وأضافت ريمي أن “المصاعد أيضاً خارج الخدمة منذ زمن ولا نعلم السبب، وكلما قدمنا شكوى يأتينا الجواب نفسه بأن “الإدارة قامت برفع كتاب، وتستمر المعاناة”.

ونوهت ريمي إلى أن “الطالبات خرجن كمجموعة للمطالبة بتصليح المولدات والمصاعد، إلا أنهن هُددن بسحب البطاقات السكنية منهن”.

من جهته، قال مدير مدينة باسل الأسد الجامعية في دمشق، أحمد واصل، لتلفزيون الخبر، إن “مطالب الطلاب حقيقية ومحقة”.

وأوضح واصل أنه “تم مؤخراً إتمام الدراسة الفنية والتقنية للمولدات الخارجة عن الخدمة، وتلقينا الموافقة من رئاسة الجامعة على الإعلان عن المناقصة بالسرعة الكلية لإصلاحها”.

وأضاف واصل أن “المولدات ستعود للخدمة خلال مدة أقصاها 15 يوماً، والتأخر في إصلاحها سببه الكتب والمراسلات والدراسة الفنية والدراسة المالية، لأننا كإدارة مدينة جامعية ليست لدينا الصلاحية لإصدار أوامر صرف في مثل هذه الحالات”.

ونوه واصل إلى أن “وزارة الكهرباء أعفت السكن الجامعي من التقنين اليومي خلال فترة الامتحانات السابقة”.

وكانت إدارة السكن الجامعي في دمشق فصلت أكثر من 500 طالباً بسبب “مخالفة شروط السكن”، وتم سحب أضابيرهم في تموز العام الماضي.

يذكر أن الطلاب في السكن الجامعي في سوريا، بشكلٍ عام، يعانون من ظروف الوحدات السكنية الصعبة خدمياً، إضافة إلى العدد الكبير في كل غرفة والذي من الممكن أن يتجاوز الـ 6 طلاب في الغرفة الواحدة.

سامر ميهوب – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق