كاسة شاي

جوني ديب يتهم طليقته بـ “تلوين وجهها بما يوحي بوجود كدمات”

قال نجم هوليود جوني ديب، في وثائق قدمها للمحكمة في قضية التشهير التي رفعها ضد مطلقته، أمبر هير، طالبها بها بتعويض 50 مليون دولار: إن “هيرد كانت تمارس الخداع و”تلون وجهها بما يوحي بوجود كدمات”، نافياً الاعتداء الجسدي عليها، متهماً إياها بأنها كانت تسيء معاملته خلال زواجهما.

وأضاف بطل سلسلة أفلام قراصنة الكاريبي، أنه ” أنكر اتهامات هيرد له بشدة منذ أن قدمتها لأول مرة في أيار 2016″، في المقابل، نفى محامي زوجة ديب السابقة جميع الاتهامات ضد موكلته، بحسب موقع “BBC”.

ورفع ديب قضية التشهير ضد أمبر بعد أن وصفت الممثلة نفسها بأنها ضحية الاعتداء المنزلي، وذلك في تقرير نشرته “الواشنطن بوست” كانون الأول، حيث طلبت الممثلة الأمريكية من المحكمة رفض الدعوى، ما دفع ديب للإعلان عن تفاصيل بشأن اتهامات جديدة ضدها.

وقال ديب: “دخلت أمبر المحكمة للحصول على أمر تقييدي مؤقت مع كدمات مرسومة على وجهها، وأظهر الشهود ولقطات المراقبة أنها لم تكن موجودة في أي يوم من الأسبوع السابق”، مضيفاً “سأستمر في الإنكار لبقية حياتي… لم تكن هناك إساءة معاملة للسيدة هيرد أو أي امرأة أخرى.”

ورد ديب إلى طليقته الاتهامات، قائلا: “كانت هي الجاني، وكنت أنا الضحية، فأثناء تناولها عقاقير طبية مصرح بها ومزجها مع عقاقير غير مصرح بها والكحول، ارتكبت هيرد أعمالا لا حصر لها من عنف منزلي ضدي، غالبا بحضور شاهد خارجي، وفي بعض الحالات تسببت لي في ضرر جسدي خطير”.

ورد محامي الممثلة الأمريكية على ذلك بأن “الأدلة في هذه القضية واضحة: جوني ديب ضرب أمبر هيرد مرارا وتكرار”، واصفا اتهامات ديب لزوجته السابقة بأنها “نظريات مؤامرة لا أساس لها من الصحة”.

فيما اتهم متحدث باسم ديب الزوجة السابقة بأنها “مخادعة سيئة”، مضيفا أن “محامي أمبر هيرد يقول أن الأدلة في هذه القضية واضحة، ثم لم يقدم شيئا”.

يذكر أن علاقة ديب وهيرد بدأت عام 2011 أثناء عملهما معا في العمل الكوميدي The Rum Diary، ثم تزوجا في لوس أنجليس عام 2015، وكان الزوجان اتفقا على تسوية وضعهما بشأن طلاقهما خارج المحكمة في عام 2016، ووقعا على اتفاقيات عدم إفشاء معلومات ومناقشة علاقتهما علانية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق