سياسة

المجلس السرياني العالمي: “الإدارة الكردية” مسؤولة عن الاعتداء على الباحث عيسى رشيد عيسى بالقامشلي

أصدر المجلس السرياني العالمي (WCA)، بياناً أعرب فيه عن إدانته واستنكاره لما تعرض له مسؤول المناهج التعليمية بالمدارس السريانية في القامشلي، السبت الماضي، للضرب أمام منزله، شمال شرقي سوريا.

وقال البيان: “إن الباحث عيسى رشيد عيسى تعرض للتهديد من قبل (إليزابيث كورية) عضو الهيئة التنفيذية لفيدرالية شمال سوريا، رئيسة مؤسسة “أولف تاو” السريانية المدعومة من قبل “الإدارة الكردية”، لإرغامه على قبول المناهج التعليمية التي تفرضها على المدارس السريانية الخاصة التابعة للكنائس و المرخصة من وزارة التربية الحكومية”.

كما لفت البيان إلى أن “(كورية) أمهلت (رشيد) حتى يوم 21 أيلول الجاري، لقبول تدريس مناهج “الإدارة الذاتية الكردية” في المدارس السريانية، وإلا فإن عليه “تحمّل النتائج”.

و ندد رئيس المجلس السرياني العالمي، (جوني ميسو) بتصريحات صحفية “الاعتداء الذي تعرض له (رشيد)”، مؤكداً أن “السريان حول العالم يعتبرون الاعتداء الأخير بـ”مثابة إعلان حرب مفتوحة ضد جميع المجتمعات المحلية في سوريا”.

ودعا “ميسو” جميع الدول التي تدعم “الإدارة الكردية” التي يقودها “حزب الاتحاد الديمقراطي”، وعلى رأسهم الولايات المتحدة، إلى قطع الدعم عنه لإنهاء هجماته “الإرهابية” التي تستهدف المدنيين”، لافتاً إلى أن “الحزب يستخدم بعض “الدمى من السريان” في إشارة إلى (كورية) لتنفيذ هجماته التي تستهدف المكون السرياني”.

واعتبر أن “تنظيمات مثل ما يسمى بـ “المجلس العسكري السرياني” ، لا تضم في صفوفها أعضاءً من السريان، بل تضم عناصر من فلول تنظيم “داعش”، وفقاً لشهادات موظفين سريان يعملون في محافظة الحسكة، بحسب “ميسو”.

وكانت “هيئة التربية والتعليم” التابعة للإدارة الكردية في الحسكة، وجهت إنذاراً إلى مدارس السريان الخاصة في عدد من المدن التابعة لمحافظة الحسكة، ثم قامت بإغلاق بعضها”.

وتعمل الإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي “ب ي د”، على إخضاع المدارس الخاصة لمناهجها في عموم محافظة الحسكة، إلا أن هذه الخطوة قوبلت من قبل إدارات المدارس بالرفض، وبعد أخذ ورد بين الطرفين، توصلوا لحل زاد الطين بلة، وهو منع الطلاب العرب والأكراد من التسجيل بالمدارس السريانية الخاصة.

وكان تعرض “عيسى رشيد عيسى ” مسؤول المناهج في المدارس السريانية، للضرب والاعتداء من قبل مجهولين في مدينة القامشلي، قبل أيام قلية، وذلك أثناء خروجه من منزله في شارع القوتلي، وأثار هذا الاعتداء ردود فعل واسعة في أوساط مكونات المحافظة.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق