اخبار العالم

الصحة: لم نوقّع أي اتفاقية لتأمين لقاح كورونا وهناك شروط لا تناسب الحكومة

قال وزير الصحة حسن الغباش أنه لم يتم حتى اللحظة توقيع أي اتفاقية بين الحكومة السورية وأي منظمة تُعنى باستقطاب لقاح خاص بفيروس كورونا.

وكشف “غباش” أن “هناك مناقشات تجري منذ شهر ونصف الشهر إلا أن هناك شروطاً لا تناسب الحكومة السورية”، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية.

وأشار الغباش إلى أن “الحكومة تعمل جاهدة بكامل أفرادها للحصول على اللقاح ضمن الشروط المقبولة بالنسبة للشعب السوري”.

وأضاف “لن نرضى أن يأتي هذا اللقاح على حساب أمور أخرى متعلقة بالمواطن السوري والسيادة السورية”.

ولفت الغباش إلى “أن الموجة الثانية لفيروس كورونا كانت أصعب من الأولى على خلاف ما كان يعتقده الكثيرون”، مؤكداً أنه “بجهود الحكومة ووزارة الصحة تم التصدي لهذه الموجة واستيعابها بشكل مناسب وأفضل”.

وأعرب الغباش عن “خشيته من تفشي كوفيد 19 مثل ما حدث في لبنان، رغم التحسن العام في الحالة الصحية العامة في سورية مع أنه تم اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات احتياطية.

وأقر مجلس الشعب مشروع القانون الخاص “بتصديق الاتفاقية الإطارية للشراكة مع التحالف العالمي من أجل اللقاحات الموقعة بين وزارة الصحة نيابة عن سوريا والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع “Gavi” من أجل الحصول اللقاحات أو الدعم النقدي.

وبينت الأسباب الموجبة للمشروع أن “الاتفاقية ستؤدي إلى توفير وفر مالي وذلك بالحصول على أسعار مخفضة عن الأسعار العالمية والناتجة عن حسومات، إضافة إلى توفير القطع الأجنبي اللازم لاستيراد اللقاحات”.

وتشمل الأسباب أن “منظمة “Gavi” تدعم كل من اللقاح الحاوي على الرباعي (ثلاث جرعات) ولقاح الشلل العضلي (جرعة واحدة)، علماً أنها بدأت بدعم اللقاح منذ عامين مجاناً”.

الجدير بالذكر أن عدد الإصابات المسجلة بفيروس “كورونا” في سوريا حتى تاريخه وصل إلى ١٣٣١٣ حالة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق