موجوعين

وصول الآلاف من النازحين من أرياف دير الزور إلى جنوب الحسكة

تشهد المناطق الجنوبية بمحافظة الحسكة وصول العشرات من النازحين بشكل يومي من أرياف دير الزور والرقة، جلهم من الأطفال والنساء، هرباً من ويلات الحرب بعد معاناة امتدت لسنوات بدأت مع ميليشيات “الجيش الحر” مروراً بـ “جبهة النصرة” و أخيراً تنظيم “داعش”.

وأوضحت مصادر محلية وأخرى عاملة في المجال الإغاثي لتلفزيون الخبر أن “النازحين من محافظة دير الزور هرباً من قصف طائرات “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا و العمليات العسكرية شرق الفرات وصلت أعدادهم إلى 100 ألف شخص، توزعوا على قرى أبو فاس، وعبدان، وطرمبات الرفيع، وطرمبات الراشد، وعجاجة، وتل أحمر، جنوب الحسكة”.

وأضافت المصادر “في حين توجه الآلاف منهم إلى تجمعات النازحين أو المخيمات ومنها مخيم البحرة (العريشة) أو تجمعات “أبو خشب و مجمع الريان و خربة التمر، الذين يواجهون ظروفاً في غاية الصعوبة بسبب غياب دور المنظمات الإنسانية بشكل واضح على عكس مخيم الهول شرق الحسكة و المبروكة في غربها”.

وبينت المصادر أن “الجهات القائمة على حماية المخيمات و تجمعات النازحين جنوب الحسكة تستغل وضعهم المعيشي، إضافة إلى انتشار ظاهرة تهريب البشر مقابل مبالغ مالية كبيرة مقابل نقلها إلى أماكن تحت سيطرة الحكومة السورية في محافظة الحسكة”.

وأوضحت المصادر أن “جل النازحين هم من الأطفال والمرضى الذين يحتاجون زيادة في الرعاية الصحية والتغذية الجيدة، وما زاد الوضع سوءً عدم وجود فرق مختصة لتأمين الاحتياجات الأولية على الأقل خصوصاً في جانب الغذاء”.

وأكدت مصادر أهلية لتلفزيون الخبر أن “الواصلين من النازحين من دير الزور انقسموا إلى ثلاثة أقسام، الأول اتجه إلى قرى الريف الجنوبي، فكل ثلاث عائلات سكنت في منزل واحد”.

وتابعت المصادر أن “القسم الثاني ذهب إلى (مخيم البحرة) أو العريشة، الذي يفتقر أصلاً إلى مقومات الحياة بالمعنى الإنساني، والقسم الثالث ما يزال عالقاً في بادية (الذرو) حيث اضطروا لصنع خيم بدائية من ما توفر معهم من بطانيات”.

وكان محافظ الحسكة اللواء جايز الموسى وجه اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتعاون مع فرع الهلال الأحمر العربي السوري لتوزيع 1000 سلة غذائية على النازحين في مخيم العريشة “البحرة” جنوب الحسكة وهو ما حدث اليوم الثلاثاء.

من جانبه، قال رئيس جمعية سورية اليمامة الخيرية بالحسكة الناشطة في المنطقة الجنوبية سعيد الخضر لتلفزيون الخبر أن “متطوعي الجمعية وبالتعاون مع منظمة “اليونسيف” وزعوا 4200 بيدون مياه سعة 10 ليتر، و1000 بيدون سعة 25 ليتر في مخيم العريشة ( البحرة ) خلال اليومين الماضين”.

وأضاف الخضر انه “تم أيضا توزيع 100 سلة صحية في تجمع أبو خشب للنازحين و 150 سلة صحية في مركز أبو خشب و 150 في مجمع الريان و 150 في تجمع قرية خربة التمر مع توزيع مواد تغذوية على 1400 طفل و 1600 امرأة في كافة المراكز المذكورة و المخيم”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق