كاسة شاي

2020 سنة كبيسة.. ماذا تعرف عن “طاعون الموت”

تُعرف السنة الكبيسة على أنّها السنة التي تتألّف من 366 يوماً على غرار عدد أيام السنة العادية المؤلفة من 365 يوماً، حيث يُضاف يوم واحد إلى شهر شباط مرة كل أربع سنوات ليصبح عدد الأيام فيه 29 يوماً على خلاف السنوات العادية التي يتكّون فيها هذا الشهر من 28 يوماً.

وتأتي السنة الكبيسة مرّةً واحدةً كلّ أربع سنوات لمزامنة التقويم الميلادي مع السنة الفلكية، ويُقصد بالسنة الفلكية المدة الزمنية التي تستغرقها الأرض لإكمال دورة واحدة حول الشمس، حيث تنقسم السنوات الميلادية بين بسيطة وكبيسة.

وتتم معرفة السنة إذا كانت بسيطة أم كبيسة بعملية حسابية سهلة، وهي قسمة السنة على أربعة، فإذا نتج كسر (أي رقم به فواصل) تكون سنة بسيطة، أما إذا كان ناتج القسمة عدد صحيح تكون السنة كبيسة.

وعلى سبيل المثال 2017 ÷ 4 تساوي 504.25 ، أي أن الناتج يحوي كسر لذلك فهي سنه بسيطة، في حين 2020 ÷ 4 تساوي 505 وهذا يعنى أن الناتج عدد حقيقي فهي سنة كبيسة.

ويعود سبب حدوث السنة الكبيسة إلى دوران الأرض حول الشمس، فالأرض تتحرك برحلة حول الشمس طولها 600 مليون ميل ويتم ذلك في 365 يوما و5 ساعات و48 دقيقة و 46 ثانية وهي تسمى السنة الشمسية، وهي تحدد الفترة الزمنية للتقويم الشمسي.

و تحذف الكسور من الساعات والدقائق والثواني ويتم إهمال هذا الربع خلال ثلاث سنوات لتسهيل عملية الحساب، ولكن وفي السنة الرابعة، كما في 2020، يتم كبس تلك الأرباع ويتكون منها يوم تضاف إلى شهر شباط ليصبح عدد أيام السنة 366 يوما وتسمى سنه كبيسة.

ويحتفل بعد الأشخاص “المحظوظين للغاية” بذكرى ميلادهم في اليوم الإضافي 29 من شهر شباط، لمرة واحدة كل أربع سنوات، وانتشرت حول العالم العديد من الخرافات حول مواليد هذا اليوم وتأثيره عليهم.

حيث اعتقد الاسكتلنديون أن مواليد يوم 29 شباط الأقل حظاً، فلا ينعمون بالهدوء والسكينة، ويعيشون طوال حياتهم في معاناة دائمة وإحساس متواصل بالحزن والألم.

وفي اسكتلندا أيضاً، لا يمكن لأي رجل رفض حب سيدة في هذا اليوم، وكان يطبق قديماً فيها غرامة على الرجل الذى يرفض طلب الزواج تتقدم به أي سيدة.

في اليونان منع الزواج خلال هذا اليوم، وكان يعتقد الناس أنه نذير شؤم، كما زعم الناس أن الأزواج الذي ينفصلون في هذا اليوم لن يعثروا على السعادة مرة أخرى.

وتعد الخرافة الأسوأ أن السنة الكبيسة تشهد حالات وفيات متعددة، ويطلق عليها “طاعون الموت” إذ يفقد الكثير من الأحباء ذويهم وأقاربهم خلالها، وقد شهد العام الحالي في شهره الأول وفاة العديد من الشخصيات المعروفة على اختلاف مجالها حول العالم عالمياً.

ووقع شهر شباط ضحية بعض الملوك، ففي عهد يوليوس قيصر كان شهر شباط 30 يوم، فيما كان الشهر الذى تم تسميته على اسم الملك “يوليو” (تموز) يمتلك 31 يوماً، أما شهر أغسطس (آب) فكان 29 يوماً، ما جعل أغسطس قيصر، خليفة يوليوس، يضيف يومين لجعل أغسطس يمتلك 31 يوم مثل يوليو، ما أفقد شباط يومين.

يذكر أن سبب اختيار شهر شباط ليحمل اليوم الإضافي في السنة الكبيسة يعود إلى كون السنة التقويمية في روما القديمة كانت تبدأ في شهر آذار من كل عام، واليوم الأخير في شهر شباط كان هو اليوم الأخير في العام التقويمي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">