موجوعين

200 منزل في حي الزهور بالحسكة بدون مياه منذ عامين و نصف

يعاني عدد من أحياء مدينة الحسكة من مشكلة ضعف ضخ المياه وعدم وصولها إلى منازلهم وخاصة الجزء الجنوبي من حي الزهور ( حوش الباعر ) الذي لا تصله المياه نهائياً منذ عامين و نصف العام.

ويقع حي الزهور المعروف أيضاً بـ “حوش الباعر” في المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة ويقسم إلى جزأين الشمالي و الجنوبي ويعاني الجزء الجنوبي من انقطاع كامل للمياه بينما القسم الشمالي تصله المياه ولكن بضخ ضعيف نوعاً ما.

وبين مجموعة من أهالي القسم الجنوبي من حي الزهور في شكوتهم لتلفزيون الخبر أن ” أكثر من 200 منزل في الجزء الجنوبي من الحي دون مياه منذ أكثر من عامين و نصف العام ولا تزال المشكلة قائمة حتى هذا اليوم”.

وتابع المشتكون “مؤسسة المياه لم تجد حلاً لمشكلتهم التي أصبحت همهم الأول رغم العشرات من الشكاوي لجميع أقسام المؤسسة و لكن دون جدوى تذكر، ويعتمد الأهالي على شراء المياه من الصهاريج الخاصة يتقاضون بين 1400 و1500 ليرة عن خزان المياه سعة 5 براميل”.

وأشار المشتكون إلى أنه “مع استمرار المعاناة “لم يعد أمامنا سوى حفر الآبار في الحي لتأمين مياه للاستخدامات المنزلية والاستمرار بشراء المياه من الصهاريج الخاصة و أن هناك الكثير من الأهالي ينقلون المياه من الجزء الشمالي بأيدهم هم و نسائهم و أطفالهم”.

وشرح الأهالي أن “السبب الرئيسي لمشكلة انقطاع المياه و التي بدأت بعد سيطرة قوات ” الاسايش ” على الحي في نهاية شهر آب من عام 2016م، حيث قامت الأخيرة بمد خطوط للمواقع العسكرية التابعة لها والقريبة من الحي ما أدى لقطع المياه عنهم”.

ولفت الأهالي بأنه “منذ عدة أيام زار الحي لجنة مؤلفة من المدير العام لمؤسسة المياه المهندس محمود العكلة يرافقه مدير دائرة الشبكات المهندس فيصل عثمان و مدير دائرة الصيانة في المؤسسة المهندس خالد المحمد و اطلعوا بأنفسهم على المشكلة و تجولوا في المناطق المقطوعة عنها المياه”.

وبين مصدر في مؤسسة المياه بالحسكة لتلفزيون الخبر أن”اللجنة التي زارت الحي وعدت بمد خط خاص و داعم للمنازل المقطوعة عنها المياه من الخط الرئيسي من جهة الإسكان و الرصافة وذلك عن طريق الإعلان عنه بالتعاون مع المنظمات الدولية أو من الوزارة”.

وأضاف المصدر”اللجنة غيرت من رأيها بإيجاد الحل من خلال الخط الداعم و تغيره إلى تركيب مضخة مع خزان ارضي على الخط الرئيسي الواصل إلى حي الزهور وذلك لإيصال المياه إلى المنازل المقطوعة عنها ، حيث تحول المقترح إلى قسم الدراسات لأنجزه”.

ويبقى أمل سكان منازل القسم الجنوبي من حي الزهور معلق بين الحلول المقترحة، إما على مد خط داعم للحي أو تركيب مضخة و خزان ارضي و أن ترى هذه المقترحات النور و لا تبقى حبيس أدارج أقسام مؤسسة المياه.

يذكر أن مؤسسة المياه في الحسكة تعتمد على برنامج تقنين بحيث تصل المياه كل أربعة أيام مرة واحدة لمدة ثماني ساعات متواصلة لكل حي من الأحياء بعد تقسيم المدينة إلى عدة أقسام.

وهذا ما شكل معاناة كبيرة للأهالي بشكل عام وللأحياء الواقعة على الأطراف بشكل خاص وغالبيتها تعاني من ضعف ضخ المياه وعدم وصولها وأحياء لا تصلها المياه حتى الساعات الأخيرة من برنامج التقنين.

وأعلنت مؤسسة المياه عن تنفيذها مشروع صيانة واستبدال لشبكات المياه في مدينتي الحسكة والقامشلي بكلفة 100 مليون ليرة سورية على نفقة منظمة “اليونسيف” ويركز المشروع على كشف الأعطال ومعالجتها بغية إيصال المياه إلى كل أحياء المدينة وفق برنامج التقنين المعتمد بحسب ” المؤسسة”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">