فلاش

يعني بالشهر ثلاثة ملايين .. مسؤول يقول أن الدخل اليومي لبعض عمّال الكازيات يصل 100 ألف ليرة

قال عضو مجلس محافظة دمشق حسان البرني إن “بعض عمال محطات الوقود الذين يعملون على مضخة البنزين يحققون دخلاً يومياً يتجاوز 100 ألف ليرة سورية”.تلف

وبيّن البرني، خلال جلسة المجلس، بحسب موقع “الاقتصادي”، أن “غالبية المحطات تتقاضى مبالغ إضافية لقاء تعبئة البنزين للسيارات، إضافة لتعبئة كميات زيادة عن المخصصات”.

وأشار البرني إلى أنه “لا يوجد رقابة حقيقية من قبل مديرية التجارة الدخلية وحماية المستهلك بدمشق على عمل هذه المحطات، وهو ما يجعل القائمين عليها يحققون أموالاً طائلة على حساب المواطن”.

من جهته، أوضح مدير التجارة الداخلية بدمشق، عدي الشبلي، بحسب نفس الموقع، أنه “يوجد مراقبين على الكازيات، وعندما ترد أي شكوى يتم معالجتها، بما في ذلك معايرة المضخات في حال الشك بوجود تلاعب فيها”.

وشهدت البلاد خلال الفترة الماضية، أزمة بنزين حادة، أدت لاختناقات وازدحامات مرورية شديدة، نتيجة تجمع أصحاب السيارات أمام الكازيات ساعات طويلة لتعبئة آلياتهم.

وكانت وزراة النفط أعلنت في منتصف نيسان الفائت عن آلية جديدة لتقسيم مخصصات البنزين للسيارات، مخفضةً عبرها المخصصات مجدداً، لتصبح 20 ليتر كل 5 أيام، أي 4 ليتر في اليوم، لتخفيف الازدحامات الحاصلة أمام الكازيات، ولتوزيع المادة بشكل عادل، على حدّ تعبيرها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق