سياسة

واشنطن تكوّع .. وزير الدفاع الأمريكي: أي تدخل تركي في سوريا سنمنعه

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر الثلاثاء، إن أي عملية عسكرية تركية شمال سوريا لن تكون مقبولة.

وأضاف إسبر، بحسب ما نقلت “رويترز”، أن الولايات المتحدة ستمنع التدخل الأحادي من الجانب التركي، لكنها تأمل في التوصل إلى اتفاق مع أنقرة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في وقت سابق، أن بلاده ماضية في تنفيذ عملية شرق الفرات، وأخطرت كلا من واشنطن وموسكو بذلك، مضيفا أن العملية ستطال منطقة سيطرة “الوحدات الكردية”.

وقال إسبر للصحفيين المسافرين معه إلى اليابان إنه “من الواضح أننا نعتقد أن أي عمل أحادي الجانب من قبل أنقرة سيكون غير مقبول. ما سنفعله هو منع التوغلات الأحادية التي من شأنها أن تسيء إلى المصالح المتبادلة. إن الولايات المتحدة وتركيا وقوات سوريا الديمقراطية تتشارك فيما يتعلق بشمال سوريا”.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي اقصوي: إن “بلاده ستضطر لإنشاء منطقة آمنة بمفردها في سوريا في حال عدم التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة في هذا الشأن”، بحسب تعبيره.

يذكر أن البيان الختامي لمحادثات “أستانا 13” في العاصمة الكازاخية، مطلع الشهر الحالي، ناقش الوضع شمال شرقي سوريا ورفضت الدول المشاركة كل المحاولات لإيجاد “واقع جديد على الأرض بذرائع مكافحة الإرهاب”.

وأكدت الدول المشاركة عزمها الوقوف في وجه الأعمال “الانفصالية” الرامية لـ”تقويض السيادة السورية وتهديد الأمن القومي للبلدان المجاورة”.

يشار إلى أن واشنطن ومنذ بدء الحرب في سوريا تقدم الدعم للجماعات الانفصالية فيها، كما شنت عدوانا عسكريا على مواقع سورية، فضلا عن العقوبات الاقتصادية التي تفرضها بشكل متتالي على دمشق والتي تؤثر على المواطن بشكل خاص.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق