موجوعين

ناجحون في مسابقة التربية يشتكون عدم التعيين ويناشدون الوزير .. والوزارة ترد

اشتكى عدد من الناجحين في مسابقة وزارة التربية للفئة الثانية، عبر تلفزيون الخبر، من عدم حصولهم على التعيين في الشواغر التي أعلنت عنها الوزارة سابقاً، رغم تقدمهم لمسابقتها ونجاحهم فيها.

وناشد المشتكون في شكواهم وزير التربية، الدكتور هزوان الوز، بتعيين باقي الناجحين ممن تقدموا لمسابقة الفئة الثانية أسوة بزملائهم من الفئة الأولى.

من جهتها، وزارة التربية أوضحت، من خلال كتاب وجهته لتلفزيون الخبر، أنها “أصدرت قرارات المقبولين من الناجحين في مسابقة الفئة الأولى المعلن عنها في آذار من العام الماضي 2017″، لافتة إلى أنه “نجح فيها 19374 متقدم”.

وتابعت الوزارة أنه “تم تعيين دفعة أولى، والبالغ عددهم 11325 و 5504 في الدفعة الثانية والمتبقي 2545″، مؤكدة أنه “في حال توفر الحاجة وتوفر الشواغر والاعتماد سيتم توزيع الناجحين الفائضين عن حاجة مديريات التربية في بعض المحافظات إلى مديريات التربية في المحافظات الأخرى”.

وأردفت: “كما سيتم توزيع الفائض المتبقي على الجهات العامة في الدولة ليصار إلى تعيينهم في حال توفر الحاجة وتوفر الشاغر والاعتماد لدى هذه الجهات”.

وفيما يتعلق بالشكوى الموجهة، بينت الوزارة في كتابها أنها “أصدرت قرارات المقبولين للتعيين في مسابقة الفئة الثانية التي أعلنت عنها في شهر تشرين الثاني من العام الماضي 2017، حيث نجح فيها 19474 متقدم”.

و لفتت الوزارة إلى أنه “تم تعيين دفعة أولى منهم والبالغ عددهم 10808، أي أنه تم تعيين ما يقارب 55% من الناجحين، والمتبقي 8666 متقدم ناجح”.

وأشارت الوزارة إلى أنه “في حال حصول شواغر لديها وتوفر الاعتمادات المالية والحاجة الفعلية خلال عام من تاريخ نشر أسماء الناجحين في مسابقة ملء الشواغر حسب تسلسل درجات نجاحهم”.

وكانت وزارة التربية أعلنت في السابع من شهر آذار عام 2017 عن إجراء مسابقة لتعيين 8618 مدرساً ومدرسة من حملة الشهادة الجامعية من كل الاختصاصات وخصصت نسبة 50% من الأعداد المطلوبة لذوي الشهداء والمصابين.

وعادت الوزارة لتعلن في تشرين الثاني من العام نفسه عن مسابقة للفئة الثانية لحملة شهادات المعاهد ( التقانية..التقانية الصناعية.. تقنيات الحاسوب.. أهلية التعليم الإعدادي) لتعيينهم بوظيفة (معلم حرفة.. مدرس مساعد.. كاتب.. مساعد مهندس.. مساعد فني.. عامل فني) في الإدارة المركزية ومديريات التربية في المحافظات.

و يذكر أن وزير التربية الدكتور هزوان الوز كان أكد حينها وفقاً لوكالة “سانا”، أن “هذه المسابقة لكل أبناء الوطن وتم تحديد حاجات كل محافظة من المدرسين وفق معادلة حسابية تتضمن عدد الطلاب في كل محافظة وعدد الشعب المدرسية فيها وما تحتاجه حسب عدد الساعات المخصصة في الخطة الدرسية لكل مادة”.

روان السيد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">