كاسة شاي

مطاعم في ليتوانيا تلجأ للدُمى لتمكين الالتزام بالتباعد الاجتماعي

استعان بعض أصحاب المطاعم في العاصمة الليتوانية فيلنيوس بدمى ترتدي قبعات مهرجين وملابس راقية للجلوس على المقاعد من أجل إقناع الزبائن بالعودة إليها بعد رفع إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا، ومساعدتهم في الوقت نفسه على اتباع قواعد التباعد الاجتماعي وهم خارج منازلهم.

وقال مالك أحد المطاعم، بيرني تير براك، إنه: “لجأ لهذه الفكرة بعدما هاله منظر خواء مطعمه الذي أعاد فتحه في البلدة القديمة بالعاصمة فيلنيوس”، بحس وكالة “رويترز”.

وحتى عندما بدأ زبائن المطعم في العودة إليه كان على صاحبه الالتزام بالقيود والحفاظ على مسافات فاصلة بين الطاولات، مما أفسد المنظر العام داخل المطعم.

ولجأ تير براك، نتيجة لذلك، للاستعانة بمصممين محليين وطلب منهم تصميم ملابس لبعض دمى عرض الأزياء، ووضعهم على مقاعد الطاولات التي ينبغي أن تظل خالية طبقا لقواعد التباعد الاجتماعي.

وقال تير براك: ”عندما وضعنا كل الدمى في أماكنها، شعرت على الفور وكأن المطعم كامل العدد، حيث كان لذلك تأثير أفضل“. وأضاف ”شعرنا بأن الأمر على ما يرام“.

وشجع تير براك المقاهي والمطاعم الأخرى على الانضمام لمبادرته بهدف إنعاش قطاع المطاعم بأكمله، وسيتم توزيع 60 دمية على 14 مطعما في البلدة على مدى الأسبوعين المقبلين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يبتكر فيها الليتوانيون طرقاً لمواجهة فيروس كورونا، إذ سبق وانتظم في هذا البلد أسبوع موضة خاص بالكمامات.

يذكر أن فيروس كورونا أصاب 1593 شخصاً في ليتوانيا وتوفي بسببه 61 شخصاً بينما شفي 1049 آخرين في آخر حصيلة نشرتها المصالح الطبية في البلاد.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق