سياسة

محادثات روسية أمريكية أردنية لحل مشكلة مخيم الركبان

كشف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي عن وجود محادثات أردنية أمريكية روسية لإيجاد حل جذري لمشكلة مخيم الركبان للاجئين السوريين على الحدود الأردنية السورية.

وقال الصفدي خلال كلمته في افتتاح منتدى المنامة حول الاستقرار وإعادة البناء “هناك محادثات أردنية أمريكية روسية لإيجاد حل جذري لمشكلة الركبان عبر توفير شروط العودة الطوعية لقاطنيه إلى مدنهم وبلداتهم التي تم تحريرها من عصابة “داعش” الارهابية”.

ولفت إلى أن الأردن قدم كل ما يستطيع لمليون و400 ألف سوري لكنه شدد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته أيضا.

وأضاف الصفدي أن قاطني الركبان سوريون على أرض سورية وأن الأردن وفر المساعدات الإنسانية لهم عبر أراضيه حين لم يكن هناك خيار آخر.

وأشار إلى أن الطريق إلى الركبان سالكة من الداخل السوري الآن والمساعدات يمكن أن تصل إليه من سوريا وتأمين احتياجات التجمع مسؤولية سورية أممية لا أردنية.

وكانت المسؤولة في الأمم المتحدة في دمشق فدوى عبد ربه بارود قالت إن “قافلة المساعدات الإنسانية المشتركة بين الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري التي كان مزمعا إرسالها لمخيم الركبان تأجلت لأسباب أمنية ولوجستية”.

ويقع مخيم الركبان الذي يضم نحو50 ألف شخصا، داخل “منطقة عدم اشتباك” أقامتها القوات الأمريكية على أراض سوريّة احتلتها، حيث تؤكد دمشق تقديم القوات الأمريكية هناك ملاذا آمنا للمسلحين والإرهابيين.

وتدعي واشنطن أن “منطقة عدم الاشتباك” تهدف إلى حماية القوات الأمريكية في قاعدة التنف والحفاظ على موطئ قدم استراتيجي لواشنطن في منطقة قريبة على الحدود العراقية السورية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">