علوم وتكنولوجيا

ما الذي يعنيه مصطلح “النفاس الطبيعي” ؟

يعرّف النفاس الطبيعي على أنه “أول ستة أسابيع بعد الولادة، تعود خلالها الأعضاء التناسلية والوظائف الفيزيولوجية كما كانت عليه قبل حدوث الحمل”.

ويشرح أطباء فريق “ميد دوز” التبدلات التي تحدث خلال فترة النفاس الطبيعي، منها “الإمساك (في الفترة الأولى بسبب وهن العضلات البطنية والمعوية)، كثرة التبول لإفراغ الماء المحتبس خلال الحمل ويكون البول ممدداً، احتقان وزيادة حجم الثديين مع ألم فيهما يزول بالإرضاع”.

ويكون التعرق “مفرطاً خاصة في الليل مع ارتفاع طفيف للحرارة التي تعود لوضعها الطبيعي خلال 24 ساعة، إضافة إلى الضائعات المهبلية، نقص في الوزن، والمعاناة من التأرجحات في المزاج والاكتئاب عند بعض السيدات”.

ويبين الأطباء طرق العناية بالمرأة خلال تلك المرحلة عبر “نومها لبضع ساعات بعد المخاض، والبدء بالتمارين في السرير في اليوم الثالث، كما ينصح بالتجوال المبكر منذ اليوم الرابع”.

وينصح الأطباء باتباع نظام غذائي غني بالبروتينات والمعادن والفيتامينات مع وارد كاف من السوائل، ويجب في الأيام الثلاثة الأولى وضع “الطفل على الثدي كل ثماني ساعات، وغسل الحلمتين بالماء والصابون قبل كل وجبة إرضاع، ويعالج تشقق الحلمتين بالمراهم المطهرة واستخدام درع الحلمة و”البانتينول”.

يشار إلى أن فترة النفاس تختلف من امرأة لأخرى، ومن ولادة إلى أخرى عند المرأة نفسها، من حيث شدتها أو مدى استمرارها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق