سياسة

لافروف: واشنطن تواصل نهب النفط السوري واجتماع الدستورية القادم يحمل جديدا يميزها

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم تنظيم “داعش” الإرهابي كأداة لعرقلة التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا.

وقال لافروف خلال منتدى فالداي المنعقد في موسكو، الأربعاء،” إن الولايات المتحدة تواصل نهب النفط السوري والموارد الأخرى وتعمل على زعزعة الاستقرار في سوريا”.

وكشف لافروف، أن هناك اتفاقا على أن تتضمن الجولة المقبلة للجنة الدستورية السورية عنصرا جديدا يميزها عن كافة الجولات السابقة.

وأشار لافروف إلى أن موسكو تعمل عبر اتصالاتها مع المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن وممثلي الحكومة والمعارضة السوريتين، على دفع الأطراف للتقارب.

وأوضح لافروف أن “الاجتماع المقبل للجنة الدستورية الذي كان مقررا قبل حلول شهر رمضان ولا نزال نأمل في إمكانية إجرائه في موعده، يتوقع أن يكون جديدا نوعيا، لأنه للمرة الأولى تم الاتفاق على يعقد رئيسا وفدي الحكومة والمعارضة خلاله لقاء مباشرا فيما بينهما”.

وأضاف لافروف أن بيدرسن عبر عن ترحيبه بهذا الاتفاق، “الذي ساعدت روسيا في التوصل إليه ونأمل بأن يتحقق”.

وكان بيدرس أكد الثلاثاء أنه يعمل على إجراء اتصالات من أجل تنظيم جولة سادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق