سياسة

لافروف: مكافحة الإرهاب في سوريا وإيجاد حل سياسي للأزمة أولوية لروسيا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مكافحة الإرهاب في سوريا وإيجاد حل سياسي للأزمة فيها ضمن أولويات روسيا.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي الجمعة حول حصيلة عمل الخارجية الروسية العام الماضي: “من أولويات روسيا مكافحة الإرهاب في سوريا وإيجاد حل سياسي للأزمة فيها” مشيراً إلى ضرورة القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلب ومعتبراً أن انطلاق عمل لجنة مناقشة الدستور خطوة مهمة في إطار العملية السياسية لحل الأزمة.

وأكد لافروف بحسب “سانا” أن على الدول الغربية التوقف عن عرقلة عملية إعادة الإعمار وتسييس موضوع المساعدات الإنسانية في سوريا لافتاً إلى التعاون المستمر بين موسكو وبكين على مستوى إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

وأوضح أنهما تعملان بشكل وثيق للدفاع عن العدالة ومبادئ الأمم المتحدة ومنع الدول الغربية من فرض قرارات تخدم أجنداتها الخاصة في مجلس الأمن الدولي.

كما أكد لافروف أن روسيا مستمرة بتقديم الدعم لسوريا في إعادة بناء البنى التحتية وتقديم المساعدات الإنسانية وتدعو كل الدول للمساهمة بشكل فعال في هذا الإطار بدل الوقوف خلف مصالحها السياسية.

وأعرب لافروف عن القلق من المعلومات التي تتحدث عن فرار أعداد كبيرة من إرهابيي “داعش” من السجون التي أقامتها مجموعات “قسد” في منطقة الجزيرة وقال إن هناك مشاورات مع واشنطن بهذا الخصوص.

وأوضح لافروف أن تصرفات الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة تتسبب بعدم الاستقرار في العالم مشيراً إلى أن واشنطن تحاول فرض منهج خاص بدلاً من القواعد الدولية.

ولفت لافروف إلى أن روسيا تعمل على الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران وتتفهم الأسباب التي دفعت طهران إلى التخلي عن بعض التزاماتها بموجبه داعياً الدول الأوروبية إلى الوفاء بتعهداتها في إطاره.

وحول اجتماع فيينا حول الاستقرار الاستراتيجي أوضح لافروف أن موسكو وواشنطن لم تحققا النتائج المرجوة وقال: “سنعمل جاهدين لضمان عدم بقاء عالمنا دون اتفاقات وخصوصاً فيما يتعلق بالسيطرة على الأسلحة ولا سيما النووية وقضايا عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق