علوم وتكنولوجيا

كيف تتحقق إذا كان “واتساب” يشارك بياناتك مع “فيسبوك” بالفعل؟

تسبب تطبيق “واتساب” مؤخراً في جدل واسع، بإعلانه تحديثات جديدة يتم إجرائها على سياسية الخصوصية الخاصة به، وفرض مشاركة البيانات مع شركة “فيسبوك”، ما تسبب في إثارة القلق والمخاوف لدى مستخدمين التطبيق.

ويجهل البعض أنّ التحديثات الجديدة لسياسة الخصوصية في “واتساب” لا تؤثر في خصوصية الرسائل الشخصية وذلك لأنّها محميّة بخاصية التشفير التام بين الطرفين، ما يعني أنّه لا يمكن لـ”واتساب” أو فيسبوك قراءتها أو الاستماع إليها، إلا أنّ التطبيق يشارك بالفعل البيانات الوصفية للمستخدمين، بعد موافقتهم، مع “فيسبوك” منذ 2016.

ويمكن للمستخدم التحقق فيما إذا كان من المستخدمين الذين وافقوا على مشاركة البيانات مع “فيسبوك” في عام 2016، من خلال خاصية “طلب معلومات الحساب” التي تتيح للمستخدم طلب تقرير بمعلومات الحساب وإعداداته واستخراج هذا التقرير في صورة ملف، وذلك وفقاً لموقع “Aitnews”.

ويجري طلب معلومات الحساب عبر فتح تطبيق “واتساب” والضغط على أيقونة النقاط الثلاثة الموجودة في الزاوية العلوية اليمنى، ثم اضغط على خيار “الإعدادات”، ثم الضغط على خيار “الحساب”

وبعد ذلك على المستخدم الانتقال إلى خيار”طلب معلومات الحساب” والضغط على خيار “طلب التقرير”، وستتغير الحالة على الشاشة ليظهر “تم إرسال الطلب”.

ويتوفر التقرير عادة بعد نحو 3 أيام من تاريخ الطلب، وعندما يصبح التقرير جاهزاً يتلقى المستخدم إشعاراً من “واتساب” في هاتفك ونصّه: “أصبح تقرير معلومات حسابك متوفراً”، وسيكون لدى المستخدم مهلة شهر لتنزيله، قبل أن يضطر إلى تكرار الطلب مرة أخرى.

وبعد وصول التقرير، يتم الضغط على خيار”تنزيل التقرير” ليتم تنزيل ملف مضغوط في الهاتف يتضمن ملفات بامتداد HTML وJSON.

وبالبحث عن عن قسم بعنوان “شروط الخدمة” داخل التقرير، ستظهر قائمة “شروط الخدمة لعام 2016” التي تبين هل تمت الموافقة على مشاركة البيانات أم لا.

وإذا ظهرت بجوار حقل “إلغاء الاشتراك في مشاركة البيانات” كلمة لا، فإن “واتساب” يشارك البيانات بالفعل مع فيسبوك منذ 2016.

وكان تطبيق “واتساب” ألزم مستخدميه بالموافقة على التحدثيات في موعد أقصاه شباط 2021 وإلا سيتم حذف الحساب، الأمر الذي دفع الكثيرون إلى البحث عن بدائل أخرى.

وبعد أن لاقت التطبيقات المنافسة لتطبيق “واتساب” إقبالاً كبيراً من المستخدمين، أعلنت الشركة تأجيل الموعد الذي سيُطلب فيه من المستخدمين مراجعة شروط الخدمة وسياسة الخصوصية وقبولها لمدة 3 أشهر.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق