فلاش

قوات “قسد” تفرِّق بالرصاص مظاهرة في شرقي الرقة

فرَّقت قوات “سوريا الديمقراطية”، المعروفة اختصاراً بـ “قسد”، بالرصاص الحي مظاهرة لأهالي حي المشلب شرقي مدينة الرقة.

وبحسب ناشطين “معارضين”، فإن “عدد من الأشخاص أصيبوا نتيجة لإطلاق عناصر “قسد” الرصاص الحي لتفريق المظاهرة، التي خرجت مطالبة بإعادة المدنيين إلى بيوتهم بعد السيطرة على المدينة الأسبوع الماضي”.

واتهم الناشطون “قسد” بـ “منع المدنيين من الدخول إلى الأحياء التي انسحب منها تنظيم “داعش”، وإجبارهم على العيش في المخيمات الواقعة شمالي المدينة”.

فيما ذكرت شبكة “الرقة تذبح بصمت” المحسوبة على “المعارضة” خبر “إصابة أربعة أشخاص برصاص “قسد”، نتيجة للرصاص العشوائي الذي استهدف المتظاهرين”.

من جهتها، قوات “قسد” الكردية قالت، عبر بيان لها إنها “قامت بتشكيل عدة حواجز حول أطراف المدينة وضمن المركز، تحت إشراف القيادي في صفوفها، شورش الرقاوي”.

ونقلت عن القيادي الذي يتولى مسؤولية الحواجز أن هذه العملية تأتي “تمهيداً لعودة المدنيين، وللسيطرة على مداخل المدينة حفاظاً للأمن”، بحسب زعمه.

وكانت غرفة عمليات “غضب الفرات”، التي تتبع لـ “الإدارة الذاتية الكردية”، أعلنت السيطرة الكاملة على مدينة الرقة، الجمعة الماضي، من يد تنظيم “داعش” بعد معارك استمرت لأشهر، ساهم فيها طيران “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا بـ “مسح الرقة”، بحسب وصف وزارة الدفاع الروسية، بالإضافة لارتكابها لمجازر بحق المدنيين في المدينة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق