فلاش

في حادثة غريبة .. مشفى الصوفي المغلق بالشمع الأحمر بقرار وزير الصحة يفتح باباً “جانبياً”

أكدت معلومات وردت إلى تلفزيون الخبر أن مشفى الصوفي في اللاذقية ، المغلق بقرار وزير الصحة ، والمشمع بالشمع الأحمر ، فتح باباً “ جانبياً “ وشوهد دخول وخروج أشخاص .

وفي متابعة للمعلومات الواردة ، لم تنف مديرية صحة اللاذقية وجود الباب ، لكنها نفت “بديبلوماسية” وجود مراجعين .

وقال مدير دائرة الخدمات الطبية في مديرية صحة اللاذقية الدكتور فادي الشيخ حسن لتلفزيون الخبر انه “وردت الى مديرية الصحة معلومات تفيد بمشاهدة اشخاص يدخلون من الباب الخلفي لمشفى الصوفي الخاص رغم تشميعه بالشمع الاحمر مؤخرا من قبل مديرية الصحة بسبب مخالفات ادارية”.

وقال الشيخ حسن:” قمنا بالذهاب الى المشفى والدخول من الباب الخلفي وصولا الى بهو المشفى ولم نجد اي شخص داخل المشفى المغلقة بقرار من وزير الصحة”.

وأضاف الشيخ حسن:”رغم عدم وجود أحد داخل المشفى عند دخولنا اليها فجأة، فاننا طلبنا من صاحب المشفى الدكتور احمد صوفي ان يتعهد بعدم ادخال اي احد من الباب الخلفي للمشفى أوالقيام باي عمل في الوقت الذي لا تزال فيه المشفى مشمعة بالشمع الاحمر”.

وبيّن الشيخ حسن ان “المشفى ملاصقة لبناء سكني والباب الخلفي مشترك بين البنائين وعليه من الطبيعي ان يتم مشاهدة اشخاص تدخل من الباب الخلفي من دون ان يكونوا مرضى”.

وأردف الشيخ حسن:” ناهيك ان منزل صاحب مشفى الصوفي يقع في الطابق الاخير للبناء السكني المجاور”.

و بالعودة لقرار الإغلاق ، كان صدر بتاريخ ١٢ شباط عام ٢٠١٨ عن وزير الصحة ومع ذلك ، ولأسباب “ غير معروفة “ لم يغلق حتى منتصف ٢٠١٩ ، وبعد تدخل من الوزير والمحافظ .”.

وكان أُغلق مشفى الصوفي الخاص في مدينة اللاذقية بالشمع الأحمر بتوجيه من وزير الصحة الدكتور نزار وهبه يازجي وبإشراف من محافظ اللاذقية، وذلك لأسباب إدارية مخالفة للقانون.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق