سياسة

في تكرار لمعزوفة “أيام الأسد باتت معدودة” .. تركيا تعزف ألحان “المنطقة العازلة”

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي اقصوي: إن “بلاده ستضطر لإنشاء منطقة آمنة بمفردها في سوريا في حال عدم التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة في هذا الشأن”، بحسب تعبيره.

وأضاف اقصوي، بحسب وكالة “الأناضول”، أن “المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري سيزور تركيا، لعقد لقاءات ومباحثات مع الجانب التركي، حول المنطقة الآمنة والشأن السوري بكافة تفاصيله”.

وكرر المسؤولون الأتراك، تهديدهم بإنشاء “المنطقة العازلة “، لعشرات المرات، في عشرات المناسبات، خلال السنوات الماضية.

وصرحت روسيا، أن “موافقة الحكومة السورية هو شرط أساسي لإقامة “المنطقة الآمنة”، وهو الأمر الذي من شبه المستحيل الموافقة عليه بالنسبة للدولة السورية”.

وكان جيفري زار تركيا، أواخر تموز الماضي، حيث التقى عدداً من المسؤولين الأتراك، فيما قالت الخارجية التركية: إنه “لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق بشأن إقامة “المنطقة الآمنة” شمال سوريا”.

وأوضح المتحدث التركي أن “تركيا نقلت إلى جيفري تطلعاتها حول المنطقة الآمنة في سوريا، وضرورة أن تمتد هذه المنطقة بعمق 32 كم من الحدود التركية باتجاه الأراضي السورية، وتولي تركيا السيطرة على هذه المنطقة، وإخراج تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي من المنطقة”.

وتابع التركي “وإذا لم نتمكن من الاتفاق مع الولايات المتحدة، عندها سنضطر لإنشاء منطقة آمنة بمفردنا، ونحن ننقل هذا الشأن إلى نظرائنا في الولايات المتحدة على جميع المستويات”.

يذكر أن أردوغان، كان صرح عشرات المرات، في عشرات المناسبات، منذ بدء الحرب على سوريا، عام ٢٠١١، أن “أيام الأسد باتت معدودة” ، إرضاءً لأنصاره، حتى صارت الجملة مداراً للسخرية على أردوغان لدى السوريين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق