كاسة شاي

فيروز تغني “القدس” مجدداً

أصدرت الفنانة فيروز عملاً فنياً جديداً حول القدس، بالتزامن مع الإجراءات الأمريكية الاستفزازية الأخيرة.

و حمل العمل عنوان “إلى متى يا رب”، وهو من فكرة وإنتاج وإخراج ريما رحباني، ابنة الفنانة فيروز.

وتم الإعلان عن العمل من خلال منشور عرض على الصفحة الرسمية للسيدة فيروز، وعُلّق على الفيديو بـ “لأجلك يا مدينة الصلاة أصلّي”.

وتعتبر الأغنية ترنيمة خاصة بفلسطين بعنوان “إلى متى يا رب” رتّلت فيها للقدس، على خلفية المعاناة الراهنة لزهرة المدائن، نشرتها ابنتها ريما في قناتها على “يوتيوب” أيضاً.

وظهرت فيروز وهي تؤدي هذه الأغنية-الترنيمة من داخل كنيسة أرثوذكسية، بثوب أسود في الكليب الذي حمل توقيع ابنتها ريما الرحباني، واضعة غطاء على رأسها وخلفها صورة للسيد المسيح، فيما ظهرت في الكليب مشاهد تروي قصة النضال الفلسطيني ومعاناة أهل الأرض.

يذكر أن للسيدة فيروز البوم كامل خاص بفلسطين اسمه القدس في البال صدر عام 1971 فيه سبع أغنيات أشهرها الأغنية التاريخية “زهرة المدائن”، تقول فيها “لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي لأجلك يا بهية المساكن يا زهرة المدائن يا قدس”، غنتها منذ 50 عاماً، إلا أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أعادوا ترديدها تعبيرا عن غضبهم تجاه اعتبار الولايات المتحدة المدينة المقدسة عاصمة لـ “اسرائيل”.

و رغم مرور 50 عاماً على طرح الفنانة الكبيرة فيروز لأغنية “زهرة المدائن”، إلا أن الأغنية لا تزال حتى الآن الوحيدة القادرة على وصف المشهد الذي يحدث في فلسطين المحتلة، ولا تستطيع أي أغنية أخرى أن تنافس “زهرة المدائن” التي سُجلت عام 1967 والتي ألّفها ولحنها الأخوان رحباني بعد نكسة يونيو من ذلك العام.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق