فلاش

فنانون سوريون وعرب يطالبون بالعدالة للطفل السوري المغتصب في لبنان

أثارت حادثة اغتصاب شبان ثلاثة لطفل سوري في لبنان موجة استياء واسعة على مواقع التواصل من روادها وعدد من النشطاء الحقوقيين، كما شملت عدد من الفنانين السوريين واللبنانيين والعرب، بعضهم يطالب بالقصاص للطفل، وآخرين مخالفين في الرأي الأول.

وشاركت الممثلة السورية سلافة معمار في الحملة قائلة ” ‏الصمت عن الجرائم التي ترتكب بحقّ الطفولة مشاركة غير مقصودة باستمرارها، في كل مكان هناك أطفال تنتهك براءتهم يومياً منهم من نسمع بقصتهم ومنهم من يتألم بصمت، لتختم بالمطالبة بالعدالة للطفل السوري”.

وتساءل الممثل باسم ياخور عبر صفحته على “فيسبوك” أنه “هل سيتحرك أي أحد من مؤسسات القضاء أو المؤسسات الأمنية لإحقاق الحق وإنزال العقوبة العادلة والرادعة بحق مغتصبي الطفل السوري في لبنان”.

وأضاف ياخور “أم أن تجاهل هذه الجريمة سيجعل انتهاك إنسانية وطفولة كل الأطفال أمراً مستباحاً يقوم به كل مجرم بلا خوف من الحساب؟، مرفقاً منشوره بوسم “العدالة للطفل السوري”.

وغرّدت الفنانة شكران مرتجى “‏العدالة لكلّ من تعرض للاغتصاب والعقاب لكل مغتصب ‎#العدالة_للطفل_السوري، فيما رأت الفنانة تولاي هارون أن “عقاب كل مجرم وفاسد وحرامي يجب أن تكون محاسبته علناً بيكفي”.

وظهرت سوزان نجم الدين في مقطع فيديو عبر حسابها في “انستغرام” قالت فيه “الكل اليوم بيحكي عن الطفل السوري، وبغض النظر عن جنسيته، راح أقولكم شو هو اللي اغتصب اليوم، اللي اغتصبت هي الثقافة والقيم والأخلاق العربية”.

وأضافت “اللي اغتصبت هو شعور أمه وشعور كل الأمهات المقدس، اللي اغتصب هو شعور كل إنسان شاف الجريمة البشعة والشنيعة على السوشيال ميديا”.

وتابعت سوزان “اللي اغتصب هو حق الطفولة والعلم والتعليم وتحقيق مستقبل واعد، لازم نكون إيد واحدة”.

واعتبرت الفنانة صباح الجزائري عبر “تويتر” أن “‏السكوت عن هذه الجريمة عار.. يا رب ارحمنا واحمينا واحمي أطفال العالم كلّه من الوحوش البشرية والأمراض النفسية.. #العدالة_للطفل_السوري ‎#المغتصب”.

لبنانياً، غردت الفنانة ماغي بو غصن قائلة “تم تسليم المجرمين الذين تحرشوا واغتصبوا الطفل السوري في البقاع للقوى الأمنية.. نتمنى محاكمتهم سريعاً وإنزال أشدّ العقوبات عليهم.. ليكونوا عبرة لكل متحرش ومغتصب!”.

‏وعلّقت الفنانة سيرين عبد النور على خبر هروب أحد المغتصبين بتغريدة لها ختمتها بهاشتاغ العدالة للطفل السوري» متل الفيران هربوا بس وين بدكن تروحو يا مجرمين؟ كل الدعم والتعاطف مع القاصر والله ياخدلك حقك يا حبيبي ويصبّر أمك”.

ومن جهتها، طالبت الفنانة الخليجية أحلام “بالقصاص من مرتكبي واقعة التعدي على الطفل السوري، وكتبت “العدالة للطفل السوري.. حسبي الله ونعم الوكيل”.

وعلى الضفة الأخرى، اعتبر باسم مغنية في تغريدته على موقع “تويتر” أن هاشتاغ “العدالة للطفل السوري” المُتداول يحفّز على العنصريّة الّتي يناهضها”.

وغرد “هاشتاغ عنصري، ولماذا كلمة سوري؟ الجريمة جريمة. ندينها ونطالب بالقصاص لهؤلاء المجرمين الّذين اغتصبوا هذا الطفل (كانوا لبنانيين او سوريين). نعم لحكم صارم وشديد العقوبة. الهاشتاغ الصحيح: العدالة للطفل المُغتصب”.

الجدير بالذكر أن جريمة الاغتصاب بحق الطفل السوري البالغ 13 عاماً، تكررت على مدار سنتين، فجرها تداول مقطع فيديو يظهر فيه الشبان الثلاثة المتحرشين في بلدة “سحمر” في البقاع اللبناني.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">