اخبار العالم

“فلسطين” ترتقي شهيدة بعد طفلتها.. والاحتلال يستمر بقصف غزة

استشهدت الطفلة الفلسطينية صبا أبو عرار البالغة من العمر عاماً واحداً وشهرين، ثم ارتقت والدتها فلسطين أبو عرار شهيدة مع جنينها، خلال قصف الاحتلال الصهيوني لقطاع غزة المستمر منذ السبت.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن “الشهيدة صبا ووالدتها استشهدتا بعد قصف العدو بسلسلة غارات منازل المدنيين في مناطق عدة وسط وجنوب قطاع غزة”.

كما استشهد فلسطينيان اثنان وأصيب آخرون بجراح مختلفة جراء قيام طائرة استطلاع “إسرائيلية” باستهدافهم بعدد من الصواريخ في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

ودمرت طائرات الاحتلال سبعة مبان سكنية في مناطق متفرقة من القطاع، في حين أعلنت وزارة الصحة بالقطاع إصابة أكثر من أربعين فلسطينيا بجراح مختلفة، بيهم حالات خطرة.

وارتفعت حصيلة الشهداء بقطاع غزة منذ الجمعة 3 أيار إلى 11 شهيداً، وسقط قتيل “إسرائيلي” جراء رد المقاومة على القصف الصهيوني.

وأعلن جيش الاحتلال في بيان له الأحد “استدعاء لواء المدرعات السابع إلى منطقة الحدود مع قطاع غزة، لمواصلة الجهود الدفاعية المختلفة”، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وقال المتحدث باسم جيش العدو رونين مانيليس لوكالات عالمية إن “الهجمات ستتواصل على قطاع غزة لعدة أيام، وإنه لا يوجد حديث عن وقف لإطلاق النار حاليا”.

وأقر الجيش العدو بأن “أكثر من 450 صاروخا أطلق من غزة، زاعما أنه تم اعتراض 150 منها فقط، فيما تلقى 58 مستوطن علاجا طبيا، بينهم 45 عانوا من الذعر فقط، بحسب صحيفة “هآرتس” العبرية.

وأشارت صحيفة “يديعوت أحرونوت” على موقعها الإلكتروني إلى أن “إسرائيل” فتحت الملاجئ في غالبية مناطق محيط غزة، موضحة أن صافرات الإنذار وصلت إلى محيط 110 كيلومتر حول قطاع غزة”.

الجدير بالذكر أن “إسرائيل” اتخذت اجراءات أخيرة بإغلاق المعابر في القطاع ومنع الصيادين من دخول البحر، على خلفية الأحداث الأخيرة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق