كاسة شاي

فضيحة جنسية جديدة للمخرج “بولانسكي” بطلته عارضة ازياء فرنسية

فضحت عارضة الأزياء الفرنسية “فالنتين مونييه لوهي” المخرج البولندي الفرنسي “رومان بولانسكي” بقضية اغتصابها في سويسرا في العام 1975، عندما كانت في سنّ الـ 18، قبل وقت قصير من العرض الأول لفيلمه الجديد.

وذكرت الصحف الفرنسية التي تناقلت الخبر، أن لوهي تكون “أضافت نفسها الى سلسلة النساء اللواتي اتهمنه بالتحرش الجنسي”.

وأوضحت صحيفة “لو بارزيان” الفرنسية، على لسان العارضة التي كانت تعمل في نيويورك، ومثلت في بعض الأفلام في الثمانينات، أنّها “لم تتقدم آنذاك بشكوى عن هذا الجرم الذي يسقط بمرور الزمن”، مؤكدة أنّها “أرادت الكشف عن هذه القضية بسبب بدء عرض فيلم “جاكوز” الذي يتناول قضية اليهودي دريفوس الشهيرة التي تقوم على خطأ قضائي.

وشرحت أنه “لم يكن لها أيّ رابط شخصي أو مهني به وكانت بالكاد تعرفه حين اغتصبها بطريقةٍ عنيفة جداً بعدما تزلجا في شاليه يملكه في غشتاد السويسرية”، وأكدت أن المخرج “ضربها حتّى استسلمت”.

ومن جهته، دافع إيرفيه تميم محامي السينمائي عن موكله، ووفقاً لصحيفة “لو بارزيان” فإنّ المحامي قال ان “رومان بولانسكي “يعترض بقوة على اتهام الاغتصاب” مشيراً إلى أنّ هذه الادعاءات تعود إلى 45 عاماً “ولم ترفع أبداً إلى السلطة القضائية”.

الجدير بالذكر أن المتهم الذي يبلغ من العمر 86 عاماً، لا يزال ملاحقاً في الولايات المتحدة بتهمة ممارسة الجنس بطريقة غير قانونية مع قاصر في العام 1977، لكنّه فرّ من الولايات المتحدة قبل صدور الحكم النهائي بحقه.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق