سياسة

فرنسا تعترف بانتصارات “النظام“ وتربط مشاركتها بإعمار سوريا بمرحلة انتقالية

اعتبرت فرنسا أن “النظام السوري” ( على حد تعبيرها ) يحقق انتصارات عسكرية “دون سلام في البلاد”، مؤكدة على ضرورة إجراء محادثات سياسية تتضمن تسوية نهائية في سوريا.

وعلقت الحكومة الفرنسية مشاركتها في الخطة الروسية حول مشروع إعادة الإعمار في سوريا، مالم يوافق الرئيس الأسد على الانتقال السياسي وإجراء الانتخابات.

ونقلت وكالة “فرانس برس” السبت، عن السفير الفرنسي في مجلس الأمن، فرانسوا دولاتر، قوله، “لن نشارك في إعادة إعمار سوريا ما لم يجرِ انتقال سياسي فعلياً بمواكبة عمليتين، دستورية وانتخابية بطريقة جدية ومجدية”.

وأضاف دولاتر أن “الانتقال السياسي، شرط أساسي للاستقرار في سوريا، موضحاً أنه “لا سبب يبرر لفرنسا والاتحاد الأوروبي تمويل جهود إعادة الإعمار”.

التصريح الفرنسي جاء رداً على خطة روسية أمام مجلس الأمن والدول الكبرى، الجمعة، تتضمن خططاً لعودة اللاجئين، وإعادة الإعمار في سوريا.

ودعا المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، إلى رفع العقوبات الاقتصادية الأحادية المفروضة على سوريا، واشترط مساهمة تلك الدول بإعادة الإعمار دون فرض شروطها في تغييرات سياسية في الحكم.

وكانت الحكومة الروسية قدمت خطتها حول إعادة اللاجئين إلى سوريا، عقب لقاء الرئيسين، دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، في قمة هلسنكي، في إطار التشاور حول عودة اللاجئين وإعادة الإعمار في سوريا.

وتحاول موسكو إنهاء الملف السوري، بفرض العودة للاجئين من أنحاء العالم إلى بلادهم، وتقديم خطة تتكفل فيها بإعادة الإعمار.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">