سياسة

على طريقة بان كي مون .. ماكرون “قلقان” على إدلب

على طريقة الأمين العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون، أعرب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن “قلقه” من الوضع في إدلب.

وأعلن الرئيس الفرنسي أنه “قلقان” مما أسماها “ضربات الحكومة السورية في إدلب”، داعيا إلى “قرار سياسي مدعوم من الأمم المتحدة لإيقاف القتال”.

وقال ماكرون، في تغريدة له على “تويتر”، إنه “قلق بالغ إزاء تصاعد العنف في سوريا ومنطقة إدلب. الضربات التي ينفذها “النظام” (الدولة السورية) وحلفاؤه، بما في ذلك الضربات على المستشفيات، قتلت العديد من المدنيين في الأيام الأخيرة”، على حد زعمه.

وكان الجيش العربي السوري أعلن عن عملية عسكرية في ريف حماة الشمالي الملاصق لمحافظة إدلب، وذلك لتحريرها ولإيقاف الصواريخ التي تنطلق من إدلب والأرياف المحيطة لها على التجمعات السكنية في الأرياف القريبة.

يذكر أن محافظة إدلب وريفها وأرياف حماة الشمالي وحلب الغربي، تخضعان لسيطرة التنظيمات المتشددة، لا سيما “جبهة النصرة”، التي تحتل القسم الأكبر من إدلب وما حولها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق