اقتصاد

عقد استثمار الشركة الروسية لمعامل الأسمدة في حمص دخل حيز التنفيذ

بدأت وزارة الصناعة المراحل الفعلية لتنفيذ عقد استثمار معامل شركة الأسمدة في حمص من قبل شركة “إس-تي-جي” الروسية، وذلك بعد أن صدّق مجلس الشعب على العقد بين وزارة الصناعة والشركة الروسية مطلع الشهر الحالي، ونتج عنه قانون يحدد العلاقة بين الطرفين.

وبحسب العقد تبلغ مدة الاستثمار 40 عاماً بقيمة لا تقل عن 200 مليون دولار، مع إمكانية فسخ العقد والمطالبة بالتعويض إذا لم يستطع الطرف الروسي إيصال المعامل للطاقة التصميمية خلال عامين، بحسب صحيفة “تشرين” الرسمية.

وقال المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الكيميائية الدكتور أسامة أبو فخر إن “ترجمة العقد على أرض الواقع واستثماره بالطريقة التي تضمنها العقد يشكل نقلة نوعية في عمل المؤسسة وشركة الأسمدة، ناهيك عن المردود المادي والحالة الاقتصادية التي يشكلها على القطاعات الأخرى”.

وأضاف أبو فخر “الأمر سيساهم في دعم الزراعة من خلال توفير الأسمدة بالأسعار المعقولة من جهة، واستقرار سوقها من جهة أخرى، ناهيك عن المساهمة في استقرار الخطة الزراعية وتأمين مستلزماتها الأساسية”.

وأشار أبو فخر إلى أن “الفائدة المرجوة من العقد تتركز في قضايا جوهرية، أهمها تحسين الوضع البيئي والفني والإنتاجي لكل معامل الشركة وصولاً لتحقيق الطاقات التصميمية البالغة 450 ألف طن من سماد سوبر فوسفاتي و325 ألف طن من سماد اليوريا, إضافة لمنتجات أخرى”.

ونوه أبو فخر إلى أن “العقد سيؤمن أرباح بالغة نسبتها 35% من أصل الأرباح الإجمالية السنوية، ويسري مبدأ تقاسم الأرباح عند البدء بتحقيقها، من خلال الوصول إلى الطاقات التصميمية للمعامل الثلاثة”.

يذكر أن شركة الأسمدة تعد إحدى الشركات الصناعية التابعة إلى مؤسسة الصناعات الكيميائية وتمتلك 3 معامل في حمص لتصنيع الأسمدة الزراعية، وهي معمل الفوسفاتي، ومعمل الأمونيا يوريا، ومعمل السماد الأزوتي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">