كاسة شاي

شاب صيني يرتدي ملابس”شقيقته” لمدة 20 عاماً إرضاءً لوالدته

أصيبت سيدة صينية بصدمة نفسية بعدما فقدت ابنتها، والتي مضى 20 عاماً على وفاتها، الأمر الذي لم تستوعبه الأم حتى الآن.

وكادت الصدمة النفسية أن تُفقِد الأم الصينية حياتها، مما حتّم على ابنها ارتداء ملابس “شقيقته” المتوفاة، ليُشعِر والدته أنها مازالت على قيد الحياة، بحسب وسائل إعلام.

ويخرج الشاب الصيني للعناية بوالدته ورعايتها مرتدياً ملابس “شقيقته”، ظناً منه أن ارتداء ملابسها، سيعوض أمه عن غيابها، في سعي منه أن لاتصاب والدته بسوء.

ولم يرتدِ الشاب الصيني سوى “الملابس النسائية” على مدار ال 20 عاماً الماضية وحتى الآن، حتى أنه لم يحتفظ في خزانة ملابسه على قطعة ملابس وحيدة تخص “الرجال”.

وذكرت صيحفة “ديلي ميل” البريطانية، أنّ “الشاب الصيني يتعرض لسخرية كبيرة من قبل من حوله، لكنه لا يخجل أبداً مما يقوم بفعله، كونه يبدو “كالفتيات”، لكنه على العكس تماماً، يشعر بالسعادة عندما يرى والدته بصحة جيدة، وذلك كل مايهمه.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق