سياسة

سوريا تطالب الولايات المتحدة برفع العقوبات القسرية لمواجهة فيروس “كورونا”

قال مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، الدكتور بشار الجعفري، إن “سوريا تطالب حكومة الولايات المتحدة بالرفع الفوري وغير المشروط لجميع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة عليها”.

وشدد الجعفري في رسالة موجهة إلى كلٍ من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، على أن “تصريحات جيمس جيفري الأخيرة تعكس استمرار سياسة الإنكار والمكابرة من حكومةٍ لا يمكن التعويل على أي دورٍ إنساني وعالمي لها في محاربة انتشار وباء فيروس كورونا”.

وأضاف إن “حكومة الولايات المتحدة الأمريكية تفرض منذ العام 1979 وحتى اليوم سلسلةً واسعة من الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب على سوريا، تعاظم حجمها وتأثيرها بحق الشعب السوري منذ تسع سنواتٍ”.

ويأتي ذلك التعاظم “نتيجة إصدار الإدارات الأمريكية ثمانية أوامر تنفيذية تقضي بتشديد الحصار الاقتصادي على الشعب السوري وفرض إجراءات عقابية غير مسبوقة على قطاعات المصارف والطاقة والاستثمار والاستيراد والتصدير والاتصالات والنقل بأنواعه لحرمان السوريين من حقوقهم الأساسية في الحياة”.

وعرض الجعفري أهم الآثار السلبية المباشرة وغير المباشرة لتلك الإجراءات وهي “انخفاض ترتيب سوريا في دليل التنمية البشرية إلى قائمة أقل البلدان نمواً ” تقرير التنمية البشرية 2016 ” بالإضافة إلى أنها خلفت آثاراً سلبية خطيرة حتى على عملية إيصال المساعدات الإنسانية”.

فضلاً عن تقويض قدرة الشعب السوري على تلبية احتياجاته الأساسية وإلحاق الضرر بقدرة الحكومة السورية على توفير الخدمات الأساسية لمواطنيها ولا سيما في قطاع الطاقة”.

وذكر الجعفري إنه “في ظل الجائحة الصحية العالمية التي يتعرض لها عالمنا، تتعرض سوريا لضغط إضافي وتحدياتٍ من نوعٍ مختلف في مواجهة هذه الجائحة الخطيرة”.

وأشار إلى أن “الولايات المتحدة لا تقيم وزناً للاعتبارات الإنسانية ولا تلتفت للنداءات العالمية الصادرة عن قيادات الأمم المتحدة ومنظماتها، وعن زعماء العالم والرأي العام العالمي، بهدف تحقيق التضامن العالمي في مواجهة هذا الوباء”.

الجدير بالذكر أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك طالب مؤخراً بـرفع العقوبات عن سوريا، لمواجهة الأزمة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق