فلاش

سكان منطقة اللوا في السويداء يطالبون بنقلهم من تحت رحمة “السرافيس” إلى جنة “البولمان”

اشتكى سكان 4 قرى في منطقة اللوا بريف السويداء الشمالي عبر تلفزيون الخبر، من “سوء خط المواصلات بين منطقتهم، والعاصمة دمشق، التي تبعد عنهم ٥٠ كم”.

وأوضح أهالي قرى خلخلة وذكير وأم حارتين والصورة الكبيرة والصورة الصغرى أنهم ” قدموا طلباً إلى لجنة السير للموافقة على إقامة مكتب لشركات النقل في بلدة خلخلة من أجل تأمين المواصلات لأكثر من ٤٠٠ مواطن بين موظف وطالب وعسكري ونقلهم إلى دمشق ذهابا وإيابا”.

وتابع المشتكون “ورغم المعاناة الكبيرة التي نعيشها نفاجئ برفض اللجنة للطلب بحجة عدم سماح قانون عمل الشركات بذلك مع العلم أنه يوجد في مدينة شهبا مكاتب غير قانونية ومخالفة للشركات”.

وقال الأهالي إنهم ” وقعوا عريضة من أجل المطالبة بأبسط حقوقهم وخصوصا أن قراهم كانت ومازالت الخط الأول للدفاع عن محافظة السويداء واعتمادهم بشكل رئيسي على وظائفهم حيث لايوجد أي عمل آخر لهم ” بحسب المشتكين.

وبيّن الأهالي أنهم “تفاجئوا أيضا بعدم الموافقة على الطلب للمرة الثانية وبقائهم تحت رحمة سائقي السرافيس التي وإن وجدت تقلهم إلى كراج السويداء في دمشق، وما يترتب على ذلك من دفع تكاليف إضافية لانتقال الطلاب إلى جامعاتهم، ويضيف ذلك من أعباء مادية كبيرة على الأهالي المنهكين أصلا”.

بدوره عضو المكتب التنفيذي المختص في محافظة السويداء تيسير نعيم بيّن لتلفزيون الخبر، أن” الموضوع سيناقش في اجتماع لجنة السير وسيتم دراسة المشكلة من كافة جوانبها للخروج بالقرار المناسب”.

يذكر أن في السويداء شركتا نقل “بولمان”، ووافق المكتب التنفيذي في محافظة السويداء مؤخرا إضافة شركة ثالثة على خط السويداء – دمشق.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق