سياسة

روسيا تدعو إلى عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن بخصوص أوضاع ادلب

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن بلاده “دعت إلى عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي لإجراء مشاورات حول الأوضاع في إدلب السورية”.

وبين ريابكوف أن، بحسب “روسيا اليوم”، أن “تنظيم “هيئة تحرير الشام” التابع لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، بصدد القيام باستفزاز كيميائي بالغ الخطورة في المنطقة”.

وأضاف أن “عناصر “الخوذ البيضاء” سيصورون فيديوهات ليتم استخدامها كذريعة لشن هجوم عسكري مكثف على سوريا من الخارج”.

وحذر ريابكوف من أن “هذا السيناريو واضح تماماً، وتبذل موسكو اليوم كل ما بوسعها من أجل منع تحقيقه”.

وأشار النائب إلى أنه “تم طلب إجراء مشاورات عاجلة في مجلس الأمن الدولي، حيث سننظر في عيون مثلي الثلاثية الغربية (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) مع التركيز على هذه المسألة”.

ودعا ريابكوف “واشنطن وبرلين لاستخدام نفوذهما على الفصائل “المعارضة” المدعومة منهما والتنظيمات الإرهابية بغية الحيلولة دون تطبيق سيناريو الاستفزاز الكيميائي”.

وذكر ريابكوف أن “وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من الممكن أن يعقد لقاء بنظيره الأمريكي مايك بومبيو على هامش فعاليات الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت أن جماعة “الخوذ البيضاء” يستعدون “لعمل استفزازي من أجل اتهام دمشق باستخدام الكيميائي في إدلب”.

وأضافت الوزارة أن “مسلحي “النصرة” نقلوا ثماني حاويات مليئة بالكلور إلى مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب”.

وبحسب مصادر من داخل مدينة إدلب، فإن “عناصر “الخوذ البيضاء” قاموا بنقل شحنة جديدة من البراميل من معمل أطمة عند الحدود التركية، المتخصص بإعادة تصنيع مادة الكلور”.

وتوجهت السيارات “من ريف إدلب الشمالي مرورا بمدينة أريحا وصولاً إلى مناطق بجسر الشغور، تحت حماية مشددة من قبل مسلحي “هيئة تحرير الشام””.

يذكر أن نقل الشحنة المذكورة جاء بالتزامن مع “استدعاء ما يسمى “عناصر الاحتياط” في “الخوذ البيضاء” من عدة مناطق بإدلب”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق