سياسة

رداً على تسريبات أمريكا عن صفقة حول سوريا .. بوتين يصرح: لا نتاجر بحلفائنا ومصالحنا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا “لا تتاجر بمبادئها وحلفائها ومصالحها”، تعليقا على إمكانية عقد بلاده صفقة مع الولايات المتحدة حول سوريا.

ونقلت وكالات أنباء عن بوتين قوله، خلال “الخط المباشر” مع المواطنين، انه “يمكن لموسكو الاتفاق مع زملائها لحل المشاكل المتعلقة بالأزمة السورية”.

وشدد بوتين على مشاركة جميع اللاعبين المهتمين، بما في ذلك الولايات المتحدة بتسوية العملية السياسية في سوريا.

وأكد بوتين على “ضرورة مشاركة مصر وإسرائيل والأردن ودول المنطقة والدول الأوروبية في تسوية الأزمة السورية”.

ويأتي التصريح بعد التسريبات التي نشرتها صحيفة “الشرق الأوسط” حول خطة قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية من ثمانية بنود إلى روسيا تتضمن خطوات التسوية السياسية.

وأوضحت الصحيفة أن الخطة تتناول “تنفيذ القرار الدولي 2254، والتعاون في ملف محاربة الإرهاب وتنظيم “الدولة الإسلامية”، وتضعيف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة”.

كما تتضمن الخطة، بحسب الصحيفة، “توفير شروط عودة اللاجئين السوريين، وإقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا”.

في حين تلتزم روسيا مقابل العرض بـ” إجراءات ملموسة تتعلق بدور إيران وتقليص الدور العسكري والعملية السياسية في سوريا مثل تشكيل اللجنة الدستورية وتنفيذ القرار 2254″.

وأشارت الصحيفة إلى أن “روسيا أبدت الموافقة على المبادئ لكن الخلاف حول “تسلسل التنفيذ”.

ويأتي كل ذلك في ظل التحضير لاجتماع مسؤولين روس وأمريكيين و”إسرائيليين” في “تل أبيب”، يومي، 23 و24 من حزيران الحالي، بحضور سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، و مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي “الإسرائيلي”، مئير بن شبات.

يشار إلى أن الصحيفة نفسها، قالت مطلع حزيران إن أمريكا ستقدم خلال الاجتماع عرضًا لروسيا بشأن الملف السوري، يتمثل بإعادة الإعمار والشرعية المنتخبة ورفع العقوبات.

يذكر أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف قام بزيارة الى دمشق الخميس، و التقى الرئيس بشار الأسد، وتم بحث العملية السياسية بسوريا وتطورات الأوضاع فيها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق