اخبار العالم

رئيس المخابرات البريطانية السابق: “كورونا” بدأ كحادث في مختبر صيني

صرح الرئيس السابق للمخابرات البريطانية ريتشارد ديرلوف “إم آي 6” قائلاً: إن “جائحة فيروس كورونا بدأت كحادث عندما تسلل الفيروس المصمم من مختبر صيني

وأكد ديرلوف ، بحسب صحيفة “ذا صن البريطانية”، أنه “شاهد تقريراً جديداً مهماً يزعم أن الفيروس لم يظهر بشكل طبيعي، بل تم تصنيعه من قبل علماء صينيين، قبل تسريبه عن طريق الخطأ”.

رأى أن “التقرير قد يجبر الصين على دفع “تعويضات” إلى بقية دول العالم مقابل حصيلة القتلى والتداعيات الاقتصادية السلبية المصاحبة للفيروس”.

وبحسب العلماء، فإن “الفيروس ظهر أولاً في الحيوانات – على الأرجح الخفافيش أو آكل النمل الحرشفي – قبل أن ينتقل إلى البشر، إلا أن ديرلوف يستعين بورقة علمية نشرها في هذا الأسبوع فريق أبحاث بريطاني نروجي، وأشارت إلى أن العناصر الرئيسة للتسلسلات الجينية لمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد ربما لم تتطور بشكل طبيعي”.

واعتبر أن “ذلك يثير قضية التعويضات، إذا ما قبلت الصين بالمسؤولية، فهل ستدفع تعويضات؟. أعتقد أن ذلك سيجعل كل بلد في العالم يعيد التفكير في كيفية تعامله مع الصين”.

ويعتقد ديرلوف أن “علماء صينيين، ربما كانوا يجرون تجارب سرية في الربط الجيني لفيروسات كورونا في الخفافيش، عندما تسرب كوفيد-19 بطريقة ما، بسبب خلل في التدابير والأساليب الوقائية، ومضى يقول: “إنه عمل محفوف بالمخاطر إذا قمت بخطأ”.

وقال ديرلوف، الذي ترأس “إم آي 6” في الفترة بين عامي 1999 و2004، إن: “البحث الذي قرأه تمت مراجعته من قبل “نظراء”، وقام به كبار الأكاديميين في مستشفى سانت جورج في جامعة لندن وعلماء فيروسات نروجيون”.

وتزعم الورقة البحثية أن الحمض النووي للفيروس لم يتطور بشكل طبيعي، وتحذر من أن الجهود الحالية لتطوير لقاح محكوم عليها بالفشل لأن الفيروس “أسيء فهمه”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق