سياسة

حزب العدالة والتنمية التركي لا يرى عيباً في عقد اجتماعات بين المخابرات التركية والسورية

اعتبر حزب العدالة التنمية الحاكم في تركيا، أنه “لا عيب ‏في عقد اجتماعات بين المخابرات التركية والسورية، لوقف القتال في سوريا”.، وذلك مع اقتراب بدء عملية عسكرية واسعة في إدلب، لاستعادة المناطق السورية التي تسيطر عليها ‏التنظيمات المتشددة التي تدعمها تركيا.

وبحسب ما نقلت وكالة “رويترز”، فإن “حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا، اعتبر أنه لا عيب في عقد ‏اجتماعات بين المخابرات التركية والسورية لوقف القتال في سوريا، وجاء ذلك رداً على تقرير ‏نشرته إحدى وسائل الإعلام التركية، أفاد بوجود اتصالات رفيعة ‏المستوى بين ممثلين كبار لتركيا ‏وسوريا”.‏

ولم يؤكد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية “عمر جليك”، عقد أي اجتماع ‏بين الجانبين، لكنه ‏قال إن “ذلك سيكون طبيعيا رغم العداء المستحكم منذ سنوات بين ‏تركيا وسوريا”.

واعتبر جليك أن “وكالات المخابرات التابعة لنا، وعناصرنا في الميدان (سوريا)، بإمكانها عقد أي ‏اجتماع تريده في الوقت الذي تراه مناسباً، لتجنب وقوع أي مأساة إنسانية أو في ضوء بعض ‏الاحتياجات”.‏

وتتلقى التنظيمات المتشددة التي تقاتل في شمال سوريا، دعماً عسكرياً ومادياً من تركيا، من بينها ‏‏“جبهة النصرة”، التي تشكل العمود الفقري لـ “هيئة تحرير الشام”.‏

واندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش العربي السوري ومسلحي “هيئة تحرير الشام”، في محيط بلدة ‏كفر نبودة الاستراتيجية عند الحدود الإدارية بين محافظتي إدلب وحماة، وقام الجيش بصد ثلاث ‏هجمات للمسلحين منذ صباح الثلاثاء، كما حرر عدد من المناطق والقرى والمزارع بريف حماه.‏

‏يذكر أن حزب العدالة والتنمية يحكم تركيا منذ عام 2002، وتم تشكيل الحزب من قبل النواب ‏المنشقين من حزب “الفضيلة الإسلامي”، الذي كان يرأسه نجم الدين أربكان والذي تم حله بقرار ‏صدر من محكمة الدستور التركية في 22 حزيران 2001، ويطلق عليهم “العثمانيون الجدد”.‏

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق