اخبار العالم

حرب التصريحات السياسية بين موسكو ولندن تمتد للرياضة .. المنتخب الإنكليزي مؤدياً التحية النازية

امتدت حرب التصريحات السياسية المشتعلة بين موسكو ولندن بسبب قضية تسميم عميل روسي مزدوج، لتصل لكرة القدم، وكان وزير الخارحية الروسي سيرغي لافروف صاحب “ضربة قاضية” فيها.

ونشر لافروف، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، صورة تظهر عناصر المنتخب الإنكليزي وهم يؤدون التحية العسكرية النازية في إحدى مباريات كرة القدم.

وتأتي الصورة رداً على تصريحات وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، التي قال فيها أن “روسيا قد تستغل بطولة كأس العالم، بنفس الطريقة التي فعلها هتلر مع أولمبياد برلين في العام 1936، حين استغل الحدث العالمي للترويج لنظامه النازي وإنجازاته في ألمانيا”.

لتكون صورة المنتخب الانكليزي وهو يؤدي التحية النازية رداً قوياً على تصريحات جونسون، التي وصفتها موسكو بـ “المثيرة للاشمئزاز”.

يذكر أن الصورة المنشورة تعود إلى 14 من أيار عام 1938، حين أدى المنتخب الإنكليزي التحية النازية أمام الجماهير المحتشدة في الاستاد الأولمبي ببرلين.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن ابن اللاعب الإنكليزي، ستانلي ماتيوز، الذي ظهر في الصورة قوله “أجبر والدي وأعضاء الفريق على تأدية التحية النازية، وقد عبر وقتها عن شعوره بالغضب بسبب ذلك”.

وأضاف الابن “هدد الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم الفريق بمنعهم من اللعب لصالح المنتخب الوطني في حال رفضوا تأدية التحية النازية في هذه المباراة الودية، التي لم يحضرها هتلر”.

يشار إلى أن الخلاف اشتعل بين الدولتين، بعد اتهام لندن موسكو بالوقوف وراء تسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا، في 4 آذار الماضي، في سالزبري، جنوب غرب بريطانيا، أدت إلى طرد متبادل للدبلوماسيين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق