علوم وتكنولوجيا

“جوجل” تقاطع “هواوي” .. كيف سيتأثر مستخدمو الهاتف الشهير ؟

أعلنت “غوغل” عن وقف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع شركة “هواوي”، باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

ويأتي ذلك في ضربة لشركة التقنية الصينية، بعد إدراجها من قبل الحكومة الأميركية على قائمتها التجارية السوداء ليبقى السؤال .. كيف ستؤثر الضربة على مُلّاك هواتف “هواوي” ؟

وقالت شركة “غوغل”: إن “كل من يمتلك هاتف “هواوي” “لن يتضرر الآن”، لافتة إلى أن “جميع ميزات أندرويد وتحديثاتها، مثل تحديثات التطبيقات ونظام التشغيل، ستتاح له، وفقاً لصحيفة “إندبندنت” البريطانية”.

ولكن الحقيقة هي أن مستخدمي “هواوي” لن يستطيعوا الحصول على النسخة المقبلة من نظام “أندرويد” مستقبلاً، وسيستمروا باستخدام النسخة الحالية، حسب ما أشارت الصحيفة.

وسيستمر “أندرويد” بتوفير التحديثات الأمنية لـ”هواوي”، كما سيستمر استخدام متجر “غوغل” الإلكتروني وخاصية البريد الإلكتروني “جيميل”.

أما بالنسبة لمن يفكرون باقتناء الهاتف الصيني الشهير مستقبلاً، فربما عليهم التريث قليلاً، فنظام “أندرويد” لن يكون متوفراً، وربما تضطر الشركة الصينية الآن إلى إنشاء نظام تشغيل خاص بها بأسرع وقت.

بدورها، أصدرت شركة “هواوي” بياناً قالت فيه: إنها “ساهمت بشكل أساسي في تطوير ونمو نظام “أندرويد” في جميع أنحاء العالم، كوننا أحد الشركاء العالميين الرئيسيين “لأندرويد”، عملنا عن كثب مع منصة المصدر المفتوح التابعة لأندرويد لتطوير بيئة برمجيات استفاد منه المستخدمون والقطاع”.

وأضافت الشركة في بيانها “سوف تواصل شركة “هواوي” توفير تحديثات الأمان وخدمات ما بعد البيع لجميع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الحالية من “هواوي” و”هونر” بما في ذلك المنتجات التي تم بيعها أو لا تزال في المخازن على مستوى العالم”.

وقال ريتشارد يو، الرئيس التنفيذي لمجموعة “هواوي”، لمجلة “دي فيلت” الألمانية: إن “الشركة الصينية طورت بالفعل نظامها التشغيلي، بعد عدة سنوات من العمل عليه”.

وأضاف يو “طورنا أنظمتنا التشغيلية، وإذا اتضح أنه لم يعد بالإمكان استخدام الأنظمة الأمريكية، سنكون مستعدين ولدينا خطة احتياطية”، موضحاً أن “”هواوي” تفضل العمل مع “غوغل” و “مايكروسوفت”، لكنها على استعداد للاتجاه نحو بديلها”.

وبدأت “هواوي”، أكبر بائع للهواتف الذكية في الصين، بتطوير نظامها التشغيلي في وقت مبكر من عام 2012، عندما فتحت الولايات المتحدة تحقيقًا في نشاطاتها، إلى جانب نشاطات الشركة الصينية “زد تي إي”.

لكن الوضع مختلف بالنسبة إلى “هواوي”، التي تصنع بنفسها معالجات “Kirin” الموجودة في معظم هواتفها الذكية، لذلك ستكون في وضع أفضل بكثير من “زد تي إي”، التي اضطرت إلى إيقاف عملها بالكامل لمدة أربعة أشهر تقريباً، إذ أن معظم منتجاتها، بما في ذلك الهواتف الذكية، تعتمد على التقنيات الرئيسية التي يوفرها البائعون الأمريكيون.

يذكر أن القرار الأميركي بوضع شركة الاتصالات الصينية “هواوي” على “القائمة السوداء” يأتي كخطوة تصعيدية ضمن الحرب الاقتصادية الأوسع بين الصين والولايات المتحدة.

وجاء القرار على خلفية إعلان الرئيس دونالد ترامب، الأربعاء الماضي، فرض حالة الطوارئ الاقتصادية لحماية شبكات الاتصالات الأميركية من التجسس، في استهداف جديد ضد أنشطة شركة “هواوي” للتكنولوجيا داخل الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق