موجوعين

ثلاثة تفجيرات في الحسكة .. تعيد للأذهان تفجيرات السنوات الماضية

شهد حيي الصالحية ومساكن أوغاريت في مدينة الحسكة وقوع ثلاثة تفجيرات بدراجات نارية مفخخة، صباح الخميس ، وأُصيب جراءها عنصر من قوات “الأسايش” بالاضافة لأضرار مادية .

ووقع الانفجار الأول حوالي الساعة 9:45 صباحاً في حي الصالحية بالقرب من دوار المشحمة وذلك أمام مشغل للخياطة عائد “للوحدات الكردية” ، ولم يسفر سوى عن أضرار مادية .

وبعد نحو 20 دقيقة حدث التفجير الثاني وكان عبر دراجة نارية مفخخة هي الأخرى و مركونة، في حي الصالحية أيضاً بالقرب من زاوية مساكن الشرطة جانب محلات البطريق على بعد 100 متر من مكان التفجير الأول، وأسفر عن وقوع أضرار بإحدى الحافلات التي كانت متوقفة إلى جانب الطريق.

فيما وقع التفجير الثالث في حي مساكن أوغاريت عند نقطة كانت تُعرف سابقاً بـ “حاجز قوات السوتور”، وحدث بعد ما يقارب العشرة دقائق من التفجير الثاني، وأسفر عن إصابة عنصر من قوات “الأسايش” بجراح طفيفة.

وبعد التفجيرات التي حصلت فرضت قوات “الأسايش” طوقاً أمنياً على تلك الأحياء الواقعة جميعها تحت سيطرتها ، وكثّفت من دورياتها تجنباً لوقوع أي حوادث أخرى.

كما أصدرت قوات “الأسايش” قرار بحظر تجوال الدراجات النارية في مناطق سيطرتها لمدة أسبوع وبعده سيسمح للدراجات التي تحمل النمرة التابعة “للإدارة الكردية” حصراً بالتجوال فقط بدءاً من الساعة 6 صباحاً وحتى 8 مساءاً يومياً .

يشار إلى أن أحياء مدينتي الحسكة و القامشلي الواقعة تحت سيطرة “الأسايش” شهدت خلال الفترة الماضية تسجيل عدد من التفجيرات جميعها كان عبر الدراجات النارية باستثناء تفجير المقر العام لقوات “الأسايش” بحي الهلالية بالقامشلي عبر سيارة مفخخة .

ومع عودة التفجيرات المنظمة إلى محافظة الحسكة عادت إلى الأذهان تفجيرات السنوات الماضية ، و بدأت أسئلة السكان التي تحتاج إلى أجوبة والتي تتركز على من يقف وراء هذه التفجيرات خصوصاً بعد إعلان قوات “قسد” المدعومة من “التحالف الدولي” القضاء على “داعش” وملاحقة فلولها .

عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق