موجوعين

توقيف الطبيب الشرعي صاحب “التقرير الكاذب” في قضية الطفل قصي الكوز

أصدر قاضي التحقيق الأول يوم الأحد 21 تموز الجاري، قرارا بتوقيف الطبيب الشرعي السابق بالتل “رؤوف زعتر”، الذي عاين الطفل المعذب قصي الكوز، لدى سجن دمشق المركزي.

وذكرت الصفحة الرسمية لوزارة العدل أن ” بعد أن تم تحريك دعوى الحق العام بحق المدعى عليه الطبيب الشرعي السابق بالتل رؤوف زعتر الذي عاين الطفل، تم استجوابه أمام السيد قاضي التحقيق الأول بالتل اليوم الأحد الواقع في 21/7/2019″.

وأضافت الوزارة ” وتقرر توقيفه لدى سجن دمشق المركزي بالجرائم المسندة إليه ( التقرير الطبي الكاذب – الإيذاء المقصود )، المعاقب عليها بقانون العقوبات حتى ينال جزاءه العادل”.

وكان رئيس هيئة الطب الشرعي في سوريا الدكتور زاهر حجو أوضح لتلفزيون الخبر، أن “الطبيب الشرعي المتهم بالتواطؤ في قضية الطفل المعذّب “قصي الكوز”، ليس أخصائياً في الطب الشرعي، إنما هو طبيب جلدية مكلّف من قبل مديرية صحة الريف بأعمال الطب الشرعي”.

وبيّن الدكتور حجو أن ” الطبيب المذكور تم تكليفه بهذه المهمة نتيجة النقص الحاد بأعداد أخصائيي الطب الشرعي في سوريا”.

وتم تشكيل لجنة ثلاثية برئاسة رئيس فرع الطبابة الشرعية في ريف دمشق، والتي قررت بناء على التقارير الطبية عن حالة الطفل قصي، أنه بحاجة لفترة شفاء تصل للشهر ونصف، بعد أن كان “طبيب الجلدية” المكلف ذكر في تقريره أن الطفل بحاجة لخمسة أيام فقط.

وتابع حجو ” وبناء على تقرير اللجنة الثلاثية تم إرسال كتاب من قبل رئاسة الطب الشرعي إلى صحة ريف دمشق، طلبت فيه إنهاء عمل الطبيب في هذا الاختصاص، وعدم تكليفه مستقبلاً بأي عمل طب شرعي، لضعف امكانياته وكفاءته”.

و أصدرت وزارة العدل في وقت لاحق بيانا أكدت فيه تحريك دعوى بحق صاحب الورشة و الطبيب الشرعي الذي كتب تقريرا كاذباً.

يذكر أن الطفل قصي الكوز يتيم الأب، وهو من مواليد 2008، تعرض لجلسة تعذيب استمرت 6ساعات من قبل صاحب ورشة الحدادة التي يعمل فيها، سببت له رضوضاً وكدمات، ولاقت الحادثة استنكاراً واسعاً من الشارع السوري.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق