علوم وتكنولوجيا

تعرف على “التقران الجلدي” أو “جلد الإوز” وطرق علاجه

كثيراً ما تعاني الفتيات من مظهر الجلد الشبيه بجلد الإوز، مما يسبب للفتاة حالة من الإحراج من شكل جلدها، وقلة الثقة بالنفس، لكن للحالة السابقة توصيف طبي يدعى “التقران الشعري”.

ويفسر أطباء فريق “ميددوز” لتلفزيون الخبر، حالة التقران الشعري على أنه ” حالة جلدية سليمة و شائعة، تنتج عن تراكم الكيراتين (بروتين يقوم بحماية الجلد عادةً)، حيث يؤدي تراكمه الى تشكل ما يشبه السدادات التي تسد فتحات الجريبات الشعرية”.

ويشرح الأطباء أن “التقران الشعري يحدث في أي مرحلة عمرية، لكنه أكثر شيوعاً لدى الأطفال والمراهقين، وغالباً يختفي مع التقدم بالعمر (حتى العقد الثالث من العمر)”.

وتظهر الآفة على شكل “حطاطات” جافة و صغيرة (لا تحوي سائل أو قيح)، غالباً ما تتوضع على الوجه الخلفي للذراع أو الوجه الداخلي للفخذ، الأرداف وبشكل أقل شيوعاً على الوجه، ويكون الجلد جاف وثخين في مناطق ظهور الحطاطات، التي تجعل الجلد يبدو كجلد الأوز”.

ويبين الأطباء أن العلاج المستخدم للحالة هو “المطريات، كريمات مقشرة موضعية، كريمات تمنع تشكل السدادات الجريبية (ريتينوئيدات) وهي من مشتقات فيتامين A، ومن الممكن اللجوء إلى استخدام الليزر في حال فشل العلاج الدوائي”.

الجدير بالذكر أنه يمكن اتباع بعض الإجراءات البسيطة التي من شأنها تحسين مظهر الجلد مثل “تجنب خدش الحطاطات، استخدام المياه الفاترة بدلاً من الساخنة عند الاستحمام، استخدام الصوابين الحاوية على الزيوت و الدهون”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق