موجوعين

بلا كهرباء منذ ثلاث سنوات .. بلدة بريف حلب تتفرج على “أسلاك الكهرباء المارة فيها” وتتحسر

تعاني بلدة الوضيحي الواقعة بريف حلب الجنوبي من عدم تغذيتها بالتيار الكهربائي منذ تحريرها من ثلاث سنوات وحتى الآن، على الرغم من أن الخطوط الكهربائية تمر من البلدة باتجاه بلدة الحاضر، التي تملك كهرباء، في حين أن الوضيحي لم يمد لها حتى “تفريعة” من الخط المار.

وشرح الأهالي لتلفزيون الخبر أن “الغريب بالموضوع هو عبور الخط الكهربائي الذي يغذي بلدة الحاضر بالكهرباء، والتي تبعد عن الوضيحي أكثر من 17 كم، أي أن الكهرباء تمر من بلدة الوضيحي باتجاه الحاضر، دون أن يتم وصل الوضيحي بالخط”.

وأضاف الأهالي أن “الوعود كانت موجودة بأن الوضيحي وعبطين ستتم تغذيتهما سويةً بعد الحاضر، إلا أن المفاجأة كانت بعلمنا أن قرى عبطين وبلاس والخربة ستغذى جميعها ضمن الخطة الموضوعة التي اختفت الوضيحي منها”.

وشدد الأهالي على أن “أهالي البلدة لم يقوموا بمد خطوط بطريقة غير شرعية من الشبكة المارة من بلدتهم باتجاه الحاضر، علماً أن العديد منهم يستطيع القيام بذلك، إلا أننا نرفض اتباع أساليب السرقة هذه محافظةً على الشبكة”.

وناشد الأهالي عبر تلفزيون الخبر شركة الكهرباء “باستذكارهم ومد خطوط كهربائية نظامية لهم أسوةً بباقي المناطق التي يصلها التيار الكهربائي عبر خطوط تمر من بلدتهم ويرونها دون أن يتم شملهم بالتغذية منها”.

يذكر أن بلدة الوضيحي الواقعة بريف حلب الجنوبي تعتبر واحدة من أكبر التجمعات السكنية هناك، حيث يقطنها أكثر من 1200 عائلة، عادوا إليها منذ تحريرها بشكل كامل.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق