كاسة شاي

بعد فوزها بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان بفرنسا.. السورية عبير حريري لتلفزيون الخبر: “بدون قيد” عمل ناجح

قالت الممثلة السورية عبير حريري لتلفزيون الخبر، والتي فازت بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في مسلسل “بدون قيد” في مهرجانات Marseille Webfest في فرنسا، إن مسلسل “بدون قيد” عمل ناجح نظراً إلى عدد مشاهداته على قناته في “يوتيوب”.

وأضافت حريري، التي نافست ممثلين من عدة بلدان من مختلف أنحاء العالم، لتحصل هي على جائزة أفضل ممثلة في المهرجان، أن “حصولها على الجائزة كان مفاجأة أسعدتها وتمنت أن تحظى كافة الأعمال السورية بالتقدير الذي تستحقه”.

وتابعت: “العمل لاقى نجاحاً كبيراً و ما يؤكد ذلك عدد المشاهدات على قناة المسلسل على “اليوتيوب” والتي وصلت إلى 40 مليون مشاهدة في وقت قياسي بالنسبة لعمل بهذه الفكرة”.

وأردفت حريري: “رشح العمل إلى ما يقارب 14 مهرجان عالمي، وحصل على جوائز عديدة وصولاً إلى جائزتي الأخيرة، منها فوزه بجائزة مهرجانات برلين، وجائزة مهرجانات Raindance Webfest للمسلسلات الرقمية في لندن”.

وتعتبر جائزة Raindance Webfest التي حصل عليها “بدون قيد” من أهم الجوائز التي تمنح للمسلسلات الرقمية في العالم ويتنافس عليها أعمال من بلدان مختلفة ببريطانيا وإيطاليا واستراليا وفرنسا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية.

وانطلقت فكرة العمل كأول مسلسل سوري رقمي يعرض على اليوتيوب من خلال أصحابها ربيع سويدان ومروان حرب، وقدمته شركة Spring Entertainment للمسلسلات الرقمية، وإخراجه لأمين درة، قصته لرافي وهبي وباسم بريش، والسيناريو والحوار لباسم بريش، بحسب ما أوضحت حريري لتلفزيون الخبر.

وتدور أحداث المسلسل عن ثلاث شخصيات تعيش في سوريا، ويضم مجموعة من الممثلين أبرزهم رافي وهبي، نادين تحسين بيك، علاء الزعبي، عبير الحريري، محسن عباس، ينال منصور، وخالد حيدر، يزيد السيد.

و يتكون المسلسل من ثلاث شخصيات رئيسية وهي العقيد بالشرطة وفيق الحكيم والمهندسة الزراعية ريم سلامة والمدرس كريم، وتعيش الشخصيات الثلاث في زمن غلبت عليه الحرب.

و تنقلب الشخصيات الثلاث رأساً على عقب بعد مُتغيرات مفاجئة جرت على حياة كل منها، نتيجة موقف اتخذته، وتبدأ رحلة اكتشافها لذاتها من خلال صراعها مع ذاتها ومع المحيط الذي غلب عليه طابع الحرب السورية.

و تعاني الشخصيات الثلاث من آثار الحرب كل منها على حدة، وكل منها بقصة مختلفة والنتيجة كانت واحدة، حيث تلتقي الشخصيات الثلاث وبمحض الصدفة أيضاً على الحدود السورية اللبنانية، بعد أن أخذت كل شخصية منها القرار بالرحيل.

تقول حريري في ختام حديثها لتلفزيون الخبر “في أوقات الحرب، لابد من إظهار جوانب الثقافة والفن السوري، ولابد من التأكيد على أن السوريين متميزين بأعمالهم، وعن نفسها
تتمنى أن يكون لها مساهمة في إظهار هذه الجوانب حتى لو بشكل بسيط، مردفة “أنه عمل سوري حمل الحرب لكنه أنجز بحب”.

يذكر أن مسلسل “بدون قيد”، هو أول مسلسل سوري رقمي تفاعلي يعرض على المنصات الرقمية، ولاقى ترحيباً كبيراً من قبل الجمهورين السوري والعربي والعالمي واعتبره النقاد بداية جديدة للدراما السورية من خلال العالم الرقمي، إضافة إلى أنه أثار الجدل لدى البعض.

روان السيد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق