موجوعين

بعد شهر على الجريمة الصادمة .. اكتشاف تفاصيل قتل وحرق الطفلين سارة وميزر في الحسكة

علم تلفزيون الخبر من مصادر محلية في مدينة الحسكة تفاصيل جريمة قتل الفتاة سارة مطر الصياح 15 عاما، و شقيقها ميزر 9 أعوم، التي وقعت بتاريخ 13- 5 – 2019 وظهر أن “القاتل هو ابن عمهما”.

وبينت المصادر أن ” القاتل هو ابن عم المتوفين و يدعى عبد العزيز حمود الصياح المعروف باسم “عبود” حيث قام ظهر يوم الأربعاء بتمثيل الجريمة بحضور مجموعة من أهالي حي المعيشية بعد قدوم أكثر من 11 سيارة تابعة لقوات “الأسايش” إلى الحي “.

وكانت جريمة قتل الشقيقين، شكلت صدمة كبيرة لأهالي حي المعيشية وعلى مستوى محافظة الحسكة بشكل عام نتيجة بشاعتها وحدوثها خلال أيام شهر رمضان وفي وضح النهار .

وقالت مصادر محلية لتلفزيون الخبر إن “الفتاة سارة مطر الصياح 15 عاما و شقيقها ميزر 9 أعوم توفيا بعد تعرضهما للطعن بمختلف أنحاء الجسم و من ثم الحرق داخل منزلهما في الحي المذكور”.

وأضافت المصادر أن “جريمة قتل الشقيقين حدثت في وضح النهار، عصر يوم الأحد 13 – 5- 2019 م ، حيث استغل القاتل غياب الأب و الأم وأشقاء الضحيتين”.

وكان الطبيب الشرعي بمدينة الحسكة محمد سعيد شلاش صرح لتلفزيون الخبر في نفس يوم وقوع الجريمة نقلا عن ذوي الضحيتين أن “المنزل تعرض لعملية سرقة مبلغ 10 ملايين ليرة سورية، كان الأب جمعها لشراء منزل جديد للعائلة”.

وأكد الطبيب الشرعي شلاش حينها أنه “بعد الكشف على جثتي الضحيتين في المستشفى الوطني بالحسكة ظهر بأن الشقيقين قتلا بطريقة الذبح و الحرق”.

وأضاف شلاش أن “الفتاة سارة الصياح تعرضت لـ 35 طعنة بأداة حادة، 20 طعنة منها في منطقة الصدر و 15 طعنة في منطقة الظهر، كما تعرضت لعملية الذبح في منطقة العنق بعمق 7 سم، أدت لوفاتها على الفور”.

وتابع شلاش “في حين تعرض شقيقها ميزر الصياح 9 أعوام لعملية الذبح في منطقة العنق أيضا، ما أدى لوفاته على الفور، وتم حرق المنزل من قبل القتلة لإخفاء معالم الجريمة ”.

يذكر أن الجرائم ازدادت في الفترة الأخيرة في محافظة الحسكة وتم مؤخرا القبض على عصابة مكونة من أربعة أشخاص و امرأة اعترفوا جمعياً بإقدامهم على اختطاف مواطن وقتله بهدف السلب و طلب فدية مالية من ذويه.

وتشهد مدن و مناطق محافظة الحسكة انتشاراً كبيراً للسلاح بكافة أنواعه، والذي ساعد على وقوع هذا العدد الكبير من الجرائم .

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق