كاسة شاي

بعد بتر ذراعها خلال التصوير.. ممثلة تقاضي منتج “Resident Evil”

قررت الممثلة الأمريكية أوليفيا جاكسون مقاضاة منتجي الجزء الأخير من سلسلة أفلام الحركة “Resident Evil” ، بعد أن فقدت ذراعها بسبب حادث مروع تعرضت له خلال تصويرها أحد مشاهد الفيلم الذي تم تصويره عام 2015 في جنوب أفريقيا.

ونقلت وسائل إعلام عن جاكسون أن “السبب في الحادث الذي تعرضت له خلال التصوير هو إحداث تغييرات في سير المشهد “في الدقائق الأخيرة”، إذ وجب رفع الكاميرا إلى الأعلى بعد لحظة من الوقت الأصلي الذي تم الاتفاق عليه، وهذه اللحظة كانت كفيلة بالتسبب بالحادث”.

وخلال المشهد، كان يتوجب على جاكسون أن تقود دراجة نارية بسرعة نحو كاميرا مثبتة برافعة تتحرك على متن سيارة، فيما كانت السيارة تتحرك بسرعة نحوها أيضا، ليحدث الاصطدام المريع قبل أن يتم رفع الكاميرا.

وأسفر الحادث عن إصابة جاكسون بإصابات شديدة، تم على إثرها بتر ذراعها الأيسر، بالإضافة إلى تمزيق خدها الأيسر، وخمسة أعصاب متصلة بعمودها الفقري، وكسور متعددة في العمود الفقري وفي ضلوعها الكتفية، والترقوة، والعضد، والساعد، وتمزق إبهامها كذلك، ونزيف بالمخ.

وأوضحت الممثلة البالغة من العمر 38 عاما أنها “لجأت لرفع الدعوى الجديدة لأنه مازال أمامها مراحل كبيرة في العلاج ، علما أن مبلغ التأمين الطبي المخصص لعلاجها نفد بعد أن غطى 33 ألف دولار فقط”.

وأشارت الممثلة التي حلت بديلة للممثلة الأميركية ميلا جوفوفيتش أن “منتجي العمل تعهدوا فور وقوع الحادث بدفع كل المبالغ المتعلقة بعلاجها، إلا أنهم لم يقوموا بذلك رغم أن الفيلم حقق إيرادات زادت على 300 مليون دولار”.

يذكر أن جاكسون نجمة فيلم “حرب النجوم “حصلت في المرة الأولى على تعويض قدره 2،7 مليون دولار جراء الإصابة الخطيرة التي لحقت بها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق