كاسة شاي

النيابة العامة الفرنسية تُوقِف المغني سعد المجرد بقضية اغتصاب جديدة

أوقفت النيابة العامة الفرنسية، صباح الأحد، المغني المغربي سعد المجرّد في مركز الدرك في “سان تروبيه”، إثر بلاغٍ ضده قدمته امرأة اتهمته فيه بالاعتداء عليها جنسياً.

وأعلنت النيابة العامة في مدينة “دراغينيان”، بحسب إذاعة “مونت كارلو” الدولية، أن “المجرد ارتكب بذلك “أفعال ينطبق عليها الاغتصاب”، مبينةً أنه “على ذمّة التحقيق لمدة 24 ساعة قابلة للتجديد”.

وذكرت “مونت كارلو” أن “المجرّد” ملاحق أصلاً في فرنسا بتهمة اغتصاب شابة تبلغ من العمر 20 عاماً في غرفة فندقه في باريس، و أن القضاء وجّه إليه رسمياً تهمة الاغتصاب مع عقوبة مشددة في تشرين الاول 2016 وأودعه السجن بانتظار محاكمته”.

وبقي المجرد المعروف بانخراطه بقضايا مشابهة خلف القضبان لغاية نيسان 2017، حيث وافق القضاء الفرنسي على إطلاق سراحه بشرط وضعه سواراً الكترونياً، إلى أن سمح له في آذار الماضي بالسفر إلى المغرب ليطلق أغنيته الجديدة “غزالي غزالي”، بحسب الإذاعة.

وأشارت “مونت كارلو” إلى أن “القضاء الفرنسي وجّه إليه تهمة اغتصاب ثانية، رفعتها ضده شابة فرنسية- مغربية، اتهمته فيها بأنه “اعتدى عليها جنسياً وضربها”، وذلك في الدار البيضاء في 2015”.

يذكر أن القضاء الأمريكي وجّه أيضاً للمجرد تهمة الاغتصاب في حادثة تعود لعام 2010، ولكن أسقطت هذه الدعوى لاحقاً عن المغني المغربي ذو الـ33 عاماً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق