سياسة

الدفاع الروسية: “الخوذ البيضاء” تحضِّر لمشاهد هجوم مفبرك بالكيماوي

أعادت وزارة الدفاع الروسية تأكيدها أن ما يسمى “الخوذ البيضاء” تحضر لتصوير مشاهد لهجوم كيميائي مفبرك لنشرها في وسائل الإعلام.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، بـ “وصول خبراء أجانب إلى إدلب لتنظيم مسرحية هجوم كيميائي باستخدام ذخائر مليئة بالكلور”.

وأشار كوناشينكوف، في تصريح صحفي، إلى أن “الوزارة حصلت على معلومات من الأهالي في محافظة إدلب بوجود خبراء أجانب يتكلمون اللغة الإنكليزية، يجهزون لهجمات كيميائية مفبركة بواسطة قذائف تحتوي على مادة الكلور خلال اليومين القادمين”.

ولفت المسؤول العسكري الروسي إلى أنه “يتم في كفر زيتا إعداد مجموعة من السوريين الذين تم نقلهم من الشمال للمشاركة في مسرحية إصابتهم بالذخائر الكيميائية، ومسرحية تقديم المساعدة الطبية من قبل المنقذين المزيفين من “الخوذ البيضاء” وتصوير تقارير مصورة لنشرها في وسائل الإعلام”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت سابقاً عن معلومات مؤكدة تفيد باستعداد إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة”، والمجموعات التابعة له، لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في محافظة إدلب، بغية اتهام القوات السورية.

وكانت منظمة “الخوذ البيضاء” قامت أكثر من مرة بتصوير مقاطع فيديو زائفة عن تعرض مدنيين لقصف بالسلاح الكيميائي، آخرها في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، قبل تحريرها.

يذكر أن منظمة “الخوذ البيضاء”، التي أنشأها ضابط مخابرات بريطاني سابق، يتألف معظم أفرادها من تنظيمات إسلامية متشددة، أغلبهم من تنظيم “جبهة النصرة” الموضوع على لائحة الإرهاب العالمية.

وكان كيان الاحتلال “الاسرائيلي” قام قبل نحو شهر بإدلاء عدد كبير من افراد هذه المنظمة من القنيطرة إلى داخل الأراضي المحتلة، إثر سيطرة الجيش العربي السوري على المنطقة وتحريرها من التنظيمات المتشددة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق