سياسة

الخارجية والمغتربين تدين تمويل الولايات المتحدة لمنظمة “الخوذ البيضاء”

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين إعلان الولايات المتحدة الأمريكية تقديمها تمويلاً لمنظمة “الخوذ البيضاء”، مؤكدة أن “تمويل الولايات المتحدة الأمريكية وتعويمها لمنظمة “الخوذ البيضاء”” فضح دون حياء علاقتها بتنظيم إرهابي خلافاً لادعائها مكافحة الإرهاب”.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في الجمهورية العربية السورية في بيان لها “تدين الجمهورية العربية السورية القرار الأمريكي الأخير المتمثل بتقديم دعم مالي قدره 6ر6 ملايين دولار لمنظمة “الخوذ البيضاء” الإرهابية”.

وأضافت الوزارة إن “الجمهورية العربية السورية تعتبر هذا القرار الأمريكي الذي تفوح منه رائحة التمويل العلني للإرهاب تجسيداً فاضحاً للدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية، وكل من فرنسا وبريطانيا ودول أخرى للإرهاب المتعدد الأشكال الذي شهدته سوريا منذ العام 2011”.

وتابعت الوزارة “لقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية بتسخير هذا التنظيم لممارسة الإرهاب، وخاصة الإرهاب الكيميائي بهدف تشويه صورة سوريا وإطالة أمد الحرب عليها، حيث لم يعد خافيا أن ما تسمى “الخوذ البيضاء” هي الذراع الاساسي لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وأن الإرهاب الذي مارسه هذا التنظيم، قد أدى إلى مقتل الكثير من السوريين الأبرياء”.

وشددت وزارة الخارجية والمغتربين في ختام بيانها على أن “تمويل الولايات المتحدة الأمريكية وتعويمها لهذه المنظمة، قد فضح دون حياء علاقتها بتنظيم إرهابي، خلافاً لادعائها مكافحة الإرهاب، وخلافاً لقرارات مجلس الأمن التي أكدت أن تنظيم “جبهة النصرة” وكل ما يرتبط به هي تنظيمات إرهابية يجب مكافحتها”.

وكان الرئيس الأمريكي أعلن تقديم 6.6 مليون دولار لمنظمة “الخوذ البيضاء”، التي أنشأها ضابط استخبارات بريطاني سابق، وظهر كثير من عناصرها وهم يقاتلون في صفوف التنظيمات المتشددة، لا سيما “جبهة النصرة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق