سياسة

الخارجية السورية : نرحب بعودة السفارات والقرار الأوروبي مرهون بأمريكا

رحّب معاون وزير خارجية، أيمن سوسان، بعودة السفارات العربية والأجنبية إلى دمشق، مشيرا إلى أن “سوريا لن تستجدي أحدا لإعادة فتح سفارته”، مؤكدا أن “القرار الأوروبي مرهون بأمريكا”.

وقال سوسان، في تصريحات صحفية، “من أغلق سفارته في دمشق بدون استئذان ويريد تغيير قراره المستند إلى انتهاج مقاربة أخرى إزاء الإرهاب الذي ضرب سوريا، فنحن نرحب بذلك ولكننا لا نستجدي عودة أحد”.

وأوضح سوسان أن “الكثير من الدبلوماسيين الغربيين المعتمدين في سوريا نسمع منهم كلاما إيجابيا وجيدا، وحتى إنهم يقولون إن دمشق أكثر أمانا من بيروت، ويتوقون للعودة إلى سوريا، لكن القرار ما زال مرهون لدى حكوماتهم وتبعيتهم”.

واعتبر سوسان أنه “ليس هناك استقلالية للقرار الأوروبي بل هو تابع للولايات المتحدة، وبهذا النهج فإن أوروبا وضعت نفسها على الهامش”.

وأضاف سوسان أن “هناك تضارب وتخبط في التصريحات الأمريكية، وعندما يرسون على بر سنرد عليهم”.

وكشف سوسان أن “تصريحات الكثير من المسؤولين الفرنسيين أصبحت عرضة للتهكم والسخرية حتى من جانب حلفائهم”، مردفا أن “من ارتضى لنفسه دور الكومبارس لا يستطيع أن يدعي الحديث كالكبار”.

وختم سوسان قائلا “الأولى بفرنسا أن تهتم بالمصائب المتواجدة في بلدها وحل مشاكلها قبل أن تزج أنفها بشؤون الآخرين”.

وكانت دولة الامارات أعلنت فتح سفارتها في سوريا نهاية العام الفائت، كما أعلنت ايطاليا انها تدرس إعادة فتح سفارتها في سوريا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">